اليوم 15/04/2019 الساعة 5:40 AM

خاص –”محكمة”: القاضي غسّان عويدات يظنّ “بمغرّد” بالتجديف وإثارة النعرات

8:37 م 15 أبريل 2019 | الأخبار


خاص –”محكمة”:
أصدر قاضي التحقيق الأوّل في بيروت غسان عويدات قراراً ظنّ بموجبه بالمدعو محمد عيسى صالح المعروف بـ”مارك عيسى” الفار من وجه العدالة، بجنحة إثارة النعرات الطائفية والمذهبية وتحقير الشعائر الدينية والتجديف سنداً للمواد 317 و474 و473 وأحاله على المحاكمة أمام القاضي المنفرد الجزائي.
وورد في متن القرار الظني أنّه في أوائل العام 2019 تقدّمت دار الفتوى في الجمهورية اللبنانية والمحامون مي الخنساء، محمّد جعفيل، وليد حدرج، ميشال فلاح، محمّد صفصوف، كوستي عيسى، وعبد العزيز جمعة بإخبارات إلى النيابة العامة التمييزية بحقّ مارك عيسى المذكور بسبب نشره بتاريخ 24 و25 كانون الأوّل 2018 عبر حسابه على “تويتر” تغريدات تناولت الدين الاسلامي والمسلمين، بالإضافة إلى حديثه في مقابلة تلفزيونية على قناة “المجد” حيث قال:”الإسلام إرهاب…. لو أنّ إله الاسلام… في يوم حسابه سأبصق بوجهه.. محبي شريعة إبليس…” وغيرها من التفاهات.
وذكر القرار أنّ المدعى عليه بكلامه نصب نفسه خير العارفين إذ إنّ شمولية عقله وقلبه النيّرين سمحا لنفسه بالانتقاص من القدرة الالهية فقلّص قدرة ربّ العالمين إلى “إله هؤلاء” ونعت خير خلق الله “بالكاذب والصعلوك والارعن”، فالمدعى عليه هذا الكيان البيولوجي هو خالق الدنيا وما عليها عسعس الليل بسباته وتنفّس الصبح بوجوده واستنار الكون لاحاطته بكل شيء علماً. وقد أثارت هذه العبارات حمية الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي في وقت كان المدعى عليه قد غادر لبنان دون عودة في 20 كانون الأول 2016.
“محكمة” – الاثنين في 2019/4/15
*حفاظاً على حقوق الملكية الفكرية، يرجى الإكتفاء بنسخ جزء من الخبر وبما لا يزيد عن 20% من مضمونه، مع ضرورة ذكر إسم موقع “محكمة” الإلكتروني، وإرفاقه بالرابط التشعّبي للخبر(Hyperlink)، وذلك تحت طائلة الملاحقة القانونية.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

رفعاً للمسؤولية فإنّ أيّ تعليق يمثّل رأي صاحبه وكاتبه ولا يعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع والمجلة.