سوري يتحرّش ببرازيلية فماذا فعلت به؟

0

ادعت فتاة من الجنسية البرازيلية، بأنّها أثناء انتقالها على متن باص للعموم قادمة من منطقة جبيل باتجاه بيروت، أقدم السائق على التوجّه بها إلى منطقة مجهولة وركن الباص إلى يمين الطريق ثمّ أقفل نوافذه محاولاً التحرّش بها، وقد تمكّنت من الفرار ركضاً على الطريق العام، فلحق بها وسرق منها هاتفها الخلوي وفرّ على متن الباص، ولم تتمكّن من معرفة رقم اللوحة.
على أثر ذلك، باشرت "شعبة المعلومات" في قوى الأمن الداخلي إجراءاتها الميدانية والاستعلامية لكشف هويّة الفاعل.
وبنتيجة الاستقصاءات والتحريات، تمكّنت دورية من الشعبة من تحديد هويته الفاعل وتوقيفه بعد رصده في محلّة الجديدة – المتن، وهو السوري ف. أ. (مواليد عام ۱۹۸۷).
وضُبط بحوزته الجهاز الخلوي وأعيد للمدّعية، كما تبيّن أنّه أُوقف سابقاً بجرم إقامة غير مشروعة، وهو يقود الباص من دون إجازة سوق وإذن مزاولة المهنة.
وجرى تنظيم محاضر بالمخالفات المذكورة، وحُجِز الباص، وأجري المقتضى القانوني بحقّه، بعد أن اعترف بما نسب إليه، وأودع المرجع المختص، بناءً على إشارة القضاء.
"محكمة" – السبت في 2019/10/12

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!