لجنة متابعة تأمين المحامين تكشف مستنداً خطراً

0

كشفت لجنة متابعة قضيّة التأمين الاستشفائي في نقابة المحامين في بيروت عن تلقيها "مستنداً خطراً في هذا المستند أن شركة "غلوب مد" تضمّن عدم وجود مخاطر وعدم حدوث أيّة خسائر على الصندوق التعاوني وذلك عن كامل الفترة التعاقدية إعتباراً من 1 نيسان 2015 ولغاية 31 آذار 2021"، وقالت:"عن هذا العرض لم تردّ نقابة المحامين، بل أهملته ووقّعت عقداً سيّئاً."
ومن التدقيق في متن هذا العقد، يتبيّن أنّه مرسل إلى النقيب السابق أنطونيو الهاشم ومجلس النقابة.
وقد أصدرت لجنة المتابعة بياناً بعد اجتماعها إستثنائياً وطارئاً، ضمّنته التالي:
1- نبدأ القول إنّ الضرورة فرضت على اللجنة إصدار هذا البيان بعد بيانها الذي صدر منذ يومين.
2- تؤكّد اللجنة أنّ سلوك النقيب(اندريه) الشدياق ومجلس النقابة فرض على اللجنة التدّخل اليومي في شأن التأمين الاستشفائي، لأنّ تصّرف النقيب والمجلس خلا من الوضوح والشفافية … ممّا حدانا على طرح السؤال المهمّ: "من تغطّي، يا حضرة النقيب؟".
3- وصل لجنة المتابعة، يوم الأربعاء 6 تشرين الثاني 2019 مستند خطير جدّاً يجب أن يطّلع عليه المحامون. في هذا المستند أن شركة غلوب مد لبنان تضمن عدم وجود مخاطر وعدم حدوث أيّة خسائر على الصندوق التعاوني وذلك عن كامل الفترة التعاقدية إعتباراً من 1 نيسان 2015 ولغاية 31 آذار 2021. عن هذا العرض لم تردّ نقابة المحامين. بل أهملته ووقعّت عقداً سيّئاً.
4- هل يعرف ذلك النقيب شدياق، وهو من صرّح مرّات أنّه انكبّ على دراسة ملفّ الاستشفاء الصحّي بكلّ دقّة؟ هل يعرف ذلك النقباء السابقون؟ هل يعرفون إلى أين أوصلنا الإهمال في ترتيب ديون العجز على النقابة؟ هل يعرف ذلك أعضاء مجلس النقابة الحاليون والسابقون وقد فُتح ظرف تعهّد الشركة في حضورهم؟ هل يعرف ذلك الزملاء المحامون؟
5- هذا أمر خطير كان من شأنه، لو صار التعامل معه بالمسؤولية المفترضة، أن ينهي الجدل حول كلّ عجز وقعت فيه نقابة المحامين.
6- تطلب اللجنة إلى نقيب المحامين وأعضاء مجلس النقابة توضيح كلّ ما يتعلّق بتعهّد الشركة لأنّ الإنصاف يبعد عن المحامين وعن نقابة المحامين عبء تسديد العجز الذي يفوق 12 مليون دولار أميركي.
7- مرّة بعد … أبعدوا نقابة المحامين عن دائرة علامات الاستفهام لجهة التمديد ولجهة ترتيب العجز على المحامين وعلى النقابة، وكونوا على قدر الثقة التي شرّفكم المحامون يوم أنالوكم إيّاها."
وأرفقت اللجنة بيانها بصورة عن المستند الخطر:

"محكمة" – الجمعة في 2019/11/8

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!