خاص "محكمة": القرار الظنّي في جريمة قتل الشاب هيثم الزين

0

"محكمة" – خاص:
أصدر قاضي التحقيق في جبل لبنان نديم الناشف اليوم، قراره الظنّي في جريمة مقتل الشاب هيثم الزين في الأوّل من شباط 2019 في مزرعة الضهر بطلقين ناريين من سلاح صيد غير مرخّص، على يد المدعى عليه الموقوف مالك وديع عيد، واعتبر فعل هذا الأخير جناية منصوصاً عليها بالمادة 549 عقوبات التي تقضي بالإعدام.
وكان الشاب هيثم الزين في رحلة صيد مع أربعة من رفاقه عندما وصلوا إلى بلدة مزرعة الضهر وانتشروا في غير بقعة وبعد لحظات سمع الشبّان طلقين ناريين تفصل بينهما ثوان قليلة وسمع طارق الزين صراخ هيثم لأنّه كان الأقرب إليه في المسافة فتوجّه نحوه مع حسّان أبو ضاهر ليجداه ملقى على صدره والدماء تسيل من شفتيه وأنفه ولم تتمّ مشاهدة أيّ شخص في المكان. وتبيّن أنّ المغدور تعرّض لإطلاق نار من بندقية صيد من عيار 12 ملم واستعملت فيها طلقة "تسع غلل" واتضح أنّ المغدور أصيب في منطقة الرقبة من الجهة اليمنى من الخلف وما لبث أن فارق الحياة.
وتبيّن أنّ المدعى عليه مالك وديع عيد هو صاحب الأرض التي كان المغدور موجوداً فيها وقد اعترف بأنّه توجّه إلى أرضه لمعرفة ما إذا كان يوجد صيّادون فيها لكي يطردهم، وبوصوله سمع خربشة فأقدم على إطلاق النار باتجاه مكان الصوت وعلم أنّه أصاب شخصاً لكنّه أقدم على إطلاق طلقة نارية ثانية وعمد إلى الفرار من مكان الحادثة واحتفظ بخرطوشتي الصيد المستعملتين منه ورمى الأولى في أرض جاره وخبأ الثانية في مستودع يخصّه. ولدى تفتيش منزل المدعى عليه جرى ضبط بندقية الصيد المستعملة في جريمة القتل بالإضافة إلى الخرطوشتين وأسلحة أخرى وذخائر وسكاكين ممنوعة وكلّها غير مرخّصة.
وفي التحقيق الأوّلي أمام شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي، أدلى عيد بأنّه سبق له أن تصادم مع صيادين في عقاره المزروع بأشجار الزيتون وذلك بسبب الأضرار التي يسبّبها الصيد للأشجار. وأضاف أنّه في يوم وقوع الجريمة أخذ بندقية معه لزيارة الأرض والتحقّق من وجود صيادين فيها لكي يطردهم وما ان وصل حتّى سمع دوي طلقات بعيدة فوضع خرطوشة "تسع غلل" داخل بندقيته وتابع:" فجأة ظهر شخص أمامي وعلى مسافة أربعة أمتار تقريباً يصعد بين كومة من الحشيش اليابس داخل كرمي فقمت بإطلاق النار لتخويفه فأصبته عن طريق الخطأ".
وفي التحقيق الاستنطاقي، قال المدعى عليه عيد إنّه يذهب إلى كرمه ويأخذ بندقيته معه ليصطاد السمن، وإنّه سمع عيارات نارية في الجهة المقابلة، وإنّه أطلق النار لاعتقاده بوجود خنزير وإنّه لم يعرف أنّه قتل شخصاً، ثمّ عاد وأجاب بالإيجاب بأنّه هرب لأنّه عرف بأنّه قتل شخصاً. وأقامت عائلة المغدور دعوى اتخذت فيها صفة الادعاء الشخصي بواسطة المحامي سعيد الزين.
"محكمة" – الإثنين في 2019/12/2
*حفاظاً على حقوق الملكية الفكرية، يمنع منعاً باتاً نسخ أكثر من 20% من مضمون الخبر، مع وجوب ذكر إسم موقع "محكمة" الإلكتروني، وإرفاقه بالرابط التشعّبي للخبر(Hyperlink)، وذلك تحت طائلة الملاحقة القانونية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!