قوى الأمن تنعى شهيدها الثاني في جريمة فصيلة الأوزاعي

0

نعت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، المؤهّل الشهيد زياد العطّار الذي تعرّض لاعتداء مسلّح أثناء قيامه بواجبه في فصيلة الاوزاعي وقضى شهيداً بتاريخ اليوم 2020/2/12 متأثّراً بجروحه نتيجة لإطلاق النار عليه من قبل اللبناني حسن الحسين الذي انتحر.
وفي ما يلي نبذة عن حياة العطّار ومراحل خدمته العسكرية في سلك قوى الأمن:
– الرتبة والاسم والشهرة:المؤهل الشهيد زياد العطار.
– اسم الأب: أحمد العطّار.
– اسم الوالدة: شهدية المقداد.
– تاريخ الولادة ومكانها: 1970/11/10 شعت- البقاع
– الوضع العائلي: متأهّل، ولديه ثلاثة أولاد (محمّد الجواد 19 سنة، فاطمة 14سنة، وأمّ البنين 10 سنوات)
– دخل السلك بتاريخ 1992/11/16 وتدرّج في الرتب حتّى رتبة معاون أوّل.
– رقّي إلى رتبة مؤهّل بعد الاستشهاد.
خدم في عدّة مراكز هي: فوج السيّار المركزي- قيادة منطقة الشمال- سجن رومية- قيادة الدرك (فرع العديد) – مفرزة سير بعلبك- مخفر اللبوة- مخفر ضهر البيدر- مخفر شتورة- مفرزة سير بعلبك- مخفر الهرمل- فصيلة بئر حسن- مفرزة طوارئ صيدا- مفرزة طوارئ صور- مفرزة طوارئ بعبدا-مخفر قصر عدل بعبدا- غرفة عمليات سرية الضاحية- فصيلة الاوزاعي.
المكافآت والأوسمة التي نالها: حائز على المدالية التذكارية لمؤتمرات 2002.
منح بعد الاستشهاد: وسام الحرب، وسام الجرحى، وسام الاستحقاق اللبناني الدرجة الرابعة، الميدالية العسكرية،ميدالية الأمن الداخلي وميدالية الجدارة. ومنح التنويهات التالية: تهنئة خطّية عدد2 من وزير الداخلية، تهنئة خطية من قائد الجيش، تنويه من مدير عام قوى الأمن الداخلي عدد 5، تهنئة خطّية من مدير عام قوى الأمن الداخلي.
"محكمة" – الأربعاء في 2020/2/12

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!