"كتلة الوفاء للمقاومة": كان الأوْلى بقضاة المحكمة العسكرية أن يستقيلوا

0

دانت كتلة "الوفاء للمقاومة" "الحكم الصادر عن هيئة المحكمة العسكرية رئيساً وأعضاء والقاضي بالإفراج فوراً عن العميل الموصوف للعدوّ الإسرائيلي، جزّار الخيام المدعو عامر الفاخوري رغم جرائمه المثبتة المتواترة ضدّ شعبنا، ورغم ممارسته التعذيب الوحشي والقتل المتعمد لبعض الأسرى والمعتقلين في زنازين العدو الصهيوني الغاشم".
وقالت الكتلة في بيانها بعد اجتماعها اليوم في مقرّها في حارة حريك، برئاسة النائب محمّد رعد، إنّ "رضوخ رئيس وأعضاء هيئة المحكمة العسكرية وخضوعهم لمطالب الإدارة الأميركية في الإفراج عن عميل خائن لبلده، جزّار ضدّ شعبه وخادم لعدوّه، لن يكون مقبولاً على الإطلاق، أيّاً تكن الأعذار والتبريرات"، معتبرة أنّ "كرامة اللبنانيين جميعاً قد أهينت بهذا الحكم السياسي المملى والخسيس، والذي تطال تداعياته كلّ حبّة تراب في هذا الوطن الذي يأبى أبناؤه إلاّ أن يستشعروا فيه قيم السيادة والكرامة الوطنية، والشرف والإباء والمجد والعنفوان ويرفضون الابتزاز والضغوط والتهديدات والتدخّل في شؤونه وعمل مؤسّساته".
وشدّدت الكتلة على أنّه "من الخزي أوّلاً وآخراً أن يرضخ قضاة محكمة في بلد واجه الغزو الاسرائيلي وهزمه، فيستجيبوا لضغوط دولة أجنبية راعية لعدوّهم وداعمة لارهابه ضدّ وطنهم ويطعنون بشرفهم العسكري ويسقطون التزامهم الوطني. لقد كان الأولى بهم والأشرف لهم أن يستقيلوا بدل أن يفعلوا ما فعلوه. وعلى السلطة المعنية إحالتهم اليوم، إلى المحاسبة ومكافأة القضاة الآخرين الذين تصدّوا لبعض مجريات في هذه القضيّة وفق القانون وحسّهم الوطني الشريف".
"محكمة" – الخميس في 2020/3/19

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!