مي خريش تسحب تغريدتها: لم أقصد أبداً الإساءة إلى الرسول محمّد

0

أعلنت نائب رئيس "التيّار الوطني الحرّ" للشؤون السياسية مي خريش سحب تغريدتها عن الدعوة لقراءة كتاب "أيّام محمّد الأخيرة"( "les derniers jours de Muhammed") للمؤلّفة التونسية الأصل هالة وردي، بعد اللغط الكبير الذي أحدثته وتقديم إخبار ضدّها للنيابة العامة التمييزية وصدور مواقف أبرزها من دار الفتوى تستنكر هذه التغريدة.
وقالت خريش:"تواصلت مع دار الفتوى الكريمة وشرحت لهم بأنّني لم أقصد أبداً الإساءة إلى الرسول محمّد عندما نشرت على "تويتر" حملة كلّ يوم كتاب تشجّع الناس على القراءة في هذه الفترة من الحجر المنزلي. وصودف أنّني كنت أقرأ كتاباً للأستاذة الجامعية التونسية هالة الوردي فنشرت صورة غلافه لا أكثر ولا أقلّ، ولم أروّج للكتاب ولم تصدر عني أيّ دعوة للإساءة للدين الإسلامي لا سمح الله ، وأنا ابنة عائلة نشأت على احترام الأديان والتنوّع، فإذا كان الكتاب يمثّل إساءة لأحد فأنا حتماً لا أتبناها".
وأضافت خريش: "لكن للأسف شاء البعض تفسير التغريدة في غير محلّها فشنّت عليّ حملة لم تخلُ من اتهامات باطلة، وإنّني إنطلاقاً من راحة ضمير وصدق نوايا أعبّر عن أسفي لما يمكن أن يعتبره البعض إساءة لا سمح الله للدين الإسلامي الكريم، وعليه أسحب تغريدتي وأتمنّى أن يساهم ذلك في وضع حدّ لجدل لا أريده".
وختمت خريش بتأكيد "حرصها على احترام الجميع في إطار إحترام الحرّيات العامة والتنوّع في المجتمع اللبناني."
"محكمة" – الخميس في 2020/3/26

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!