القاضي تقي الدين يلغي محضراً نظّم بسيّارة تقلّ ممرّضة تتابع المصابين بـ"كورونا"/علي الموسوي

0

كتب علي الموسوي:
لا يزال قرار وزير الداخلية والبلديات العميد محمّد فهمي بتحديد سير المركبات بحسب أرقام لوحاتها مُخصِّصاً يوماً للمفرد ويوماً آخر للمزدوج باستثناء حظر تجوال يوم الأحد، مثاراً للجدل بين أفراد الشعب اللبناني، على الرغم من الاستثناءات الموجودة فيه والتي طاولت قطاعات معيّنة دون سواها.
وفوجئ الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي بما كتبته الممرّضة في مستشفى الجامعة الأميركية في بيروت نورهان بيرقدار على صفحتها لجهة نيل شقيقها محضر ضبط بسبب مخالفته مضمون القرار الإداري بعدما كانت قد توجّهت برفقته من المنزل إلى مكان خدمتها في القسم الخاص بالمصابين بفيروس"كورونا" وذلك لممارسة عملها الإنساني المعتاد. وخلال عودته أوقفه شرطي السير ونظّم المحضر بحقّه.
فقد قام محمود بيرقدار بإيصال شقيقته بسيّارته التي تنتهي لوحتها برقم مزدوج، بينما المسموح لهم بالسير في اليوم الأوّل من تنفيذ قرار فهمي يوم الإثنين الواقع فيه 6 نيسان 2020، هم أصحاب السيّارات المنتهية لوحاتها برقم منفرد. ولا تقود نورهان سيّارة ولا تحوز إجازة سوق، واعتادت عند وجود دوام عمل لديها، على أن تستقلّ السيّارة مع شقيقها لتصل إلى مركز العمل.
ومع أنّ شقيقها أبلغ شرطي السير بأنّه اضطرّ إلى الخروج من المنزل واستخدام السيّارة لإيصال شقيقته الممرّضة، إلاّ أنّه أصرّ على تنظيم محضر المخالفة بحقّه دون الأخذ بعين الإعتبار عمل نورهان الإنساني وضرورة وصولها إلى وظيفتها في ظلّ عدم وجود سيّارة أخرى لدى عائلتها تحمل لوحتها الرقمَ المسموحَ به للسير في طرقات لبنان في التوقيت المحدّد.


ولا يلام الشرطي على تصرّفه المحقّ أيضاً باعتبار أنّه يمكن لأيّ إنسان أن يتذرّع بأمر ما لتمرير مخالفته القانونية، وهكذا يفقد قرار فهمي الغاية المرجوة منه في حالة التعبئة العامة بتخفيف الإصابات بفيروس "كورونا".
وعرضت نورهان محضر الضبط على صفحتها على "فايسبوك" وأخذ الناشطون على مواقع التواصل يتناقلونها، وقالت:"أنا ممرّضة ما معي رخصة سواقة طلبت من أخي يوصّلني على الشغل وبعرف اليوم الاثنين السيّارات مفردة يحقّ لهم المشي ونحنا السيّارة مزدوجة الرقم، فقمت بإرسال صورة عن البطاقة التمريضية في حال تمّ إيقافه، وتمّ إيقافه بعد إيصالي إلى المستشفى ولم يقبل الشرطي في البطاقة، وقال له إنّه هي لازم تسوق ولم يتفهّم الوضع. لازم تنظر الدولة إلى هذه المشكلة، مش بس أنا أكيد الي عم تواجه هذه المشكلة، أكيد في كتار ما معن رخصة سواقة وأهلن بدن يوصلوهن، أنا برفع هل المشكلة للوزير ليجد حلّ لمساعدة الطاقم الطبّي. شكراً."
تقي الدين يتدخّل
وتناهى الخبر إلى القاضي المنفرد الجزائي في بيروت باسم تقي الدين الذي بادر ومن منطلق القاضي الحريص على تكريم كلّ العاملين في الجهاز الطبّي والتمريضي في هذه المحنة الصعبة لبنانياً وعالمياً، إلى التواصل مع الممرضة بيرقدار لإرسال المحضر إليه لكي يعمل على وقف تنفيذه.
وهذا ما حصل بالفعل، إذ حضر شقيق نورهان إلى عدلية بيروت وقام القاضي تقي الدين على الفور بإلغائه كونه صاحب الصلاحية في هذا الأمر، وليس وزير الداخلية والبلديات فهمي الذي ارتكب خطأ فادحاً بوقف مفعول محضر الضبط المعطى لأحد الصحافيين المستثنيين بدورهم من قراره، من دون أن يكون القانون قد خوّل الوزير فهمي القيام بهذا التصرّف النبيل.

وكتبت بيرقدار على صفحتها تشكر تقي الدين وقالت:" أنا بتشكّر كلّ شخص عم بساعد الطاقم الطبي، الحمدلله هالقصّة عم تنحلّ من قبل المستشفيات والنقابة. بدي اتشكر كتير القاضي المتواضع باسم تقي الدين الي شي شاف بوست، تواصل معي ولغالي المحضر، الحمدلله انوا هيدا البوست وصل الصوت والمسج. شكراً."
"محكمة" – الأربعاء في 2020/4/8

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!