اليوم 04/02/2018 الساعة 1:35 AM

بالفيديو… مجهولون يحرقون منزل المحامي وجيه زغيب ونقابة المحامين تتخذ صفة الادعاء/علي الموسوي

8:46 م 4 فبراير 2018 | أبرز الأخبار, الأخبار, ميديا


كتب علي الموسوي:
في عمل مشبوه، وأقلّ ما يقال فيه إنّه جريمة، أقدم مجهولون على إحراق منزل المحامي وجيه زغيب في بلدة يونين في محافظة بعلبك – الهرمل حيث أتت النيران على كامل الأثاث ملحقة أضراراً مادية كبيرة في كلّ أرجائه.
وفي التفاصيل الخاصة بـ”محكمة”، أنّ المحامي زغيب يملك منزلاً تبلغ مساحته 350 متراً في مسقط رأسه بلدة يونين وقد شيّده على إحدى التلال المشرفة، وعمل منذ أسبوعين تقريباً على فرشه بكلّ مستلزمات الأثاث، على أن يتردّد إليه في عطلة نهاية الأسبوع مثل كلّ المواطنين القاطنين في بيروت وضواحيها بفعل ضرورات العمل.
ومنذ خمسة أيّام، تلقى زغيب اتصالاً هاتفياً من أقاربه في البلدة يبلغونه فيه بأنّ منزله احترق بالكامل، فتوجّه من بيروت إلى هناك ليجد أثار حريق كبير متعمّد تملأ أرجاء المنزل، ولم تبق النيران شيئاً إلاّ والتهمته.
ويبدو بحسب المعطيات الأوّلية للتحقيق أنّ الفاعلين أقدموا على تحطيم الباب الخارجي وتكسير الزجاج وألقوا مادة حارقة على كلّ غرفة على حدة، وهربوا من دون أن ينتبه أحد إليهم، علماً أنّ هناك منازل قريبة من هذ البيت ولم يشعر سكّانها بأحد، كما أنّهم لم ينتبهوا لوجود حريق إلاّ بعد مرور أيّام على حصوله.
وقد أجرى مخفر يونين محضراً فورياً بواقع الحال بإشراف المحامي العام الاستئنافي في بعلبك القاضي ياسر مصطفى، وأحيل الملفّ على مفرزة استقصاء بعلبك من أجل متابعة التحقيق.
وبعدما أبلغ المحامي زغيب نقابة المحامين في بيروت ممثّلة بالنقيب اندريه الشدياق ومفوّض قصر العدل عبده لحود بما حصل معه، قرّرت النقابة أن تتخذ صفة الإدعاء الشخصي باعتبار أنّ الحريق مفتعل.
“محكمة” – الأحد في 2018/02/04

  1. يقول حيدر زغيب:

    أن يحرق منزل في قرية …ولمحامي معروف بعلاقانه الطيبة مع كل اهل بلدته امر يصدم كل من يطلع عليه لذلك كل من تثبت مشاركته بهذا العمل الرخيص يجب أن يحاكم ويشعر به على كل منابر الاوادم والطيبين وهذا يعتبر تحدي لكل شريف في عائلة زغيب وامر لا يمكن السكوت عليه

  2. يقول احمد زغيب:

    اشجب الاعتداء على بيت الاستاذ وجيه زغيب

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

رفعاً للمسؤولية فإنّ أيّ تعليق يمثّل رأي صاحبه وكاتبه ولا يعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع والمجلة.