اليوم 01/03/2018 الساعة 1:39 AM

تخريج دورة مفتّشين متمرّنين في الأمن العام

7:06 م 1 مارس 2018 | الأخبار, ميديا, نشاطات


خرّجت المديرية العامة للأمن العام اليوم دورة مفتّشين متمرّنين “درجة ثانية” (إناث وذكور) في ثكنة الرائد الشهيد وسام عيد في معهد قوى الأمن الداخلي في عرمون بحضور ممثّل قائد الجيش العماد جوزاف عون العميد مروان الطيّب، ممثّل المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان قائد المعهد العميد أحمد الحجار، ممثّل المدير العام للأمن العام اللواء عبّاس ابراهيم العميد الركن حسن علي أحمد، ممثّل المدير العام لأمن الدولة اللواء طوني صليبا العميد الركن رؤوف سكرية، ممثّل مدير عام الجمارك النقيب عبد السلام زرزور، ممثّل قوّات الامم المتحدة العاملة في لبنان الكولونيل بانكاج شاند، قائمقام عالية السيدة بدر زيدان ممثلة محافظ جبل لبنان القاضي محمّد مكاوي، وعدد من الضبّاط والرتباء المدربين.
وأطلقت على هذه الدورة تسمية “دورة أمن عام متقدم”.
وألقى العميد الركن حسن علي أحمد كلمة اللواء ابراهيم، فقال:” كانت لهذه المديرية ولا تزال إنجازات بالتنسيق مع باقي المؤسّسات الأمنية الرسمية، مكّنتنا من تحقيق الأمن الصلب ورفعتنا إلى مستوى القوّة الضاربة للإرهاب أينما كان ومهما بلغت المخاطر”.
وأضاف:” لقد تهدّدنا من الداخل والخارج وتجاوزنا الصعاب. حاربنا كلّ أشكال الإرهاب والتطرّف وكنّا شهوداً وشهداء على الزمن الصعب، كان يحدّنا ولا يزال عدوّ إسرائيلي ينزرع بيننا في خلايا تجسّس ويطمع في أرضنا ومياهنا ونفطنا. ومن الجهة المقابلة كان يراد لنا أن نغلّف بإمارة إرهاب اختبرت أرضنا ولكنّها انهزمت في جرودنا”.
وتحدّث العميد الحجار باسم اللواء عثمان، فقال: “إنّ هؤلاء الخرّيجين المتخصّصين في مجال المعلوماتية سيرفدون المديرية العامة للأمن العام بطاقات بشرية شابة ومؤهّلة، تعي أهمية التكنولوجيا ودورها المحوري في العمل الأمني، حيث أصبحت تكنولوجيا المعلومات تشكّل العمود الفقري لأيّ مؤسّسة أمنية ناجحة، في عصر بات من المستحيل معه العيش خارج الفضاء الرقمي”.
وتابع: “إنّ قوى الأمن الداخلي بصدد إطلاق خطّتها الإستراتيجية الخمسية، ويأتي في مقدِّمة أهدافها تعزيز الأمن والأمان والاستقرار، والذي يرتكز بصورة أساسية على تفعيل التنسيق بين مختلف الأجهزة الأمنية، لا سيّما في مجالات التدريب وتبادل المعلومات ومكافحة الإرهاب. وإن تخريج هذه الكوكبة من شبابنا وشاباتنا كعناصر في الأمن العام اللبناني، ما هو إلاّ انعكاس لهذا التوجّه لما فيه استقرار لبنان وخير أبنائه”.
ثمّ جرت محاكاة لبعض المهمّات الأمنية نفّذها متخرّجون تلتها مناورة مشتركة ما بين الأمن العام والأمن الداخلي وعرض للمهارات من قبل درّاجي قوى الأمن الداخلي، بعدها جرى عرض عسكري.
“محكمة” – الخميس في 2018/03/01

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

رفعاً للمسؤولية فإنّ أيّ تعليق يمثّل رأي صاحبه وكاتبه ولا يعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع والمجلة.