جهاد العنّان جعل "شركة متروبوليتان سكيورتي" رائدة في الأمن والحماية وتحوز ثقة لبنان والعرب والغرب

0

كتب علي الموسوي:
بمجرّد أن يتلفّظ المرءُ باسم "متروبوليتان سكيورتي" حتّى تفتح شاشةُ الواقع أمامَه عالماً من النجاح والتفوّق والإنجازات لشركة باتت رقماً صعباً في مجال الأمن والحماية بفضل الرعاية الطامحة إلى الأفضل دائماً، والإصرار على العطاء اللامتناهي لرئيس مجلس إدارتها ومديرها العام السيّد جهاد العنّان الذي لم يكتف برفعها إلى المراتب الأولى بين الشركات العاملة في هذا الحقل الأمني في لبنان، بل أوصلها إلى العالمية من خلال افتتاح فروع لها في القارتين الأوروبية والأوقيانية وتحديداً في سلوفاكيا وأستراليا، وأكثر من ذلك، فهي الأكبر والأضخم في تشيكيا على الإطلاق.
ضخامة الفريق والتصدّي للجرائم
وتكمن أهمّية شركة "متروبوليتان سكيورتي ش.م.ل." في عاملين رئيسيين:
أوّلهما أنّها تضمّ فريقاً كبيراً من العناصر الأمنية والموظّفين الأكفياء والمتمرّسين والمدرّبين بشكل كبير.
وثانيهما منبثق من الأوّل ونابع من صميم أهدافها المرسومة بدقّة، إذ إنّ هؤلاء مولجون بالمحافظة على أمن المواطنين في أيّ مكان يكونون فيه ضمن مقرّات المؤسّسات المصرفية والإقتصادية والسياحية والإستثمارية والإجتماعية والإعمارية والإنمائية والمنشآت الصناعية، والمطارات، والمدارس، والجامعات، والشركات العامة والخاصة، والمؤتمرات، والمعارض، والمهرجانات، والاحتفالات، وحماية الأفراد ونقل الأموال، ومكافحة الأخطار المحدقة من أيّ جهة أتت خصوصاً بعد ارتفاع منسوب جرائم القتل، وحالات الإبتزاز والخطف مقابل فدية مالية، وانتشار عمليات السرقة والسطو المسلّح، وتفشّي ظاهرة السلاح المتفلّت، وتنامي الأعمال الإرهابية التي تأخذ أشكالاً مختلفة، مستفيدةً من الإرباك الأمني الحاصل في لبنان نتيجة الظروف السياسية في منطقة الشرق الأوسط، وهو ما يترك نتائج جدّ سلبية على مسار النهضة الإجتماعية، ويؤخّر دورة الحياة على كلّ الصعد.
النفط وخطط التحديث
وأكثر من ذلك، فإنّ شركة "متروبوليتان سكيورتي ش.م.ل." تعمل في مجال النفط والإجراءات الأمنية والحماية التابعة للشركات النفطية، وهذا يعتبر بحدّ ذاته تطوّراً هاماً في خدماتها العملانية واللوجستية نتيجة خطط التحديث المستمرّة والتفاعلية التي تتماشى مع تطوّرات الحياة على شتّى الصعد، لا بل تسبق زمانها في الكثير من الأحيان.
"شركة متروبوليتان سكيورتي ش.م.ل." والأمان صنوان
ولا شكّ أنّ وجود عناصر شركة "متروبوليتان سكيورتي ش.م.ل." حيث يفترض أن يكونوا باستمرار وبكامل جاهزيتهم في الإندفاع والدفاع في آن معاً، يضفي مسحةً من الثقة والهدوء والطمأنينة والصفاء الذهني لدى المواطنين، والعاملين في كلّ قطاعات الإنتاج، لاسيّما وأنّ الشعور بالأمان هو المحرّك الرئيسي لأيّة انطلاقة في بناء الأوطان، ومن دونه تنعدم حركة العطاء، وهذا الأمر البالغ الأهمّية يركّز عليه السيّد جهاد العنّان لإيمانه المطلق بأنّ غياب الأمن "يجعل العيش مستحيلاً"، فبإمكان الإنسان أن يتحمّل وطأة الجوع واشتداد العطش، لكنّه من غير الممكن على الإطلاق، أن يواكب مظاهر الخوف والقلق وما يبسطانه أمام ناظريه وفي مخيّلته من أفكار تشلّ نعمة العمل، وما يبعثانه في الروح من توتّر وجمود، وبالتالي فإنّه يستحيل على المرء أنّ يعيش معهما تحت سقف واحد، وهذا ما يؤكّد بأنّ الأمن يزرع الأمل، وينمّي الطموحات، ويجسّد التحرّر من دوّامة الخوف، وحيث تكون شركة "متروبوليتان سكيورتي ش.م.ل" يكون الأمان، وينشد المواطن الراحة بكلّ امتنان.
نقلة نوعية
صحيح أنّ توفير الأمن يكون في طليعة أولويات الدولة من خلال مؤسّساتها العسكرية والأمنية، غير أنّ الإستعانة بشركات الأمن والحماية الخاصة، وأهمّها شركة "متروبوليتان سكيورتي ش.م.ل."، أحدث نقلة نوعية في النهضة الإجتماعية من خلال اكتساب ثقة المواطن والسائح في آن معاً، وتركت بصمات راسخة في تقوية بنيان الدولة العادلة والقادرة، وحيث يوجد الأمن المستتبّ يكون الأمان، وهي معادلة متوازنة لا يمكن التلاعب بها، أو التغاضي عنها، أو التنازل عنها، أو إسقاطها من الحسابات اليومية، إذ إنّ الأمان يُنْعش فكرة إطالة أمد الحياة، وهذا ما يتمنّاه الإنسان ويأخذ حيّزاً واسعاً وكبيراً من تفكيره اليومي، ومتى توافر، شاع الإرتياح حاضراً ومستقبلاً.
جهاد العنّان نموذج الإنسان الطموح
إنّ شركة "متروبوليتان سكيورتي ش.م.ل." جادة في عملها إلى أقصى الحدود، يحدوها طموح مولّد للعطاء، ومثابرة على تجاوز كلّ المحن التي يمكن أن تعصف بالأوطان، وهذا دليل إضافي على تنامي وظيفتها في كلّ مكان كضرورة حتمية لانطلاقة غد جديد، من دون أن ننسى أنّ كلّ هذا الفعل، لا يستطيع أن يكون متيناً على أرض الواقع من دون جدّ واجتهاد السيّد جهاد العنّان وفريق عمله الذي تكامل معها إلى حدّ الإنسجام مقدّماً نموذجاً مشوّقاً ومشرّفاً عن الإنسان الطموح والمشبع بالعزيمة، ومتى وجدت الإرادة، تحقّق النجاح مع زاد وفير من "حيّ على خير العمل" والتوكّل الدائم على الله لتحقيق المرتجى.
ومع تحوّل كامل الإدارة العامة لشركة "متروبوليتان سكيورتي ش.م.ل." إلى يد السيّد جهاد العنّان في العام 2008، بدأت ملامح خطّة النهوض بالتبلور تدريجياً، فكبرت وازدهرت وتطوّرت وتوسّعت بشكل فعّال، ولم تعد هذه الشركة الأم وحيدةً، بل صار لها رعيل من الأبناء في اختصاصات أمنية متنوّعة ضمن هندسة أمنية علمية حاذقة، جيّر لها السيّد جهاد العنّان شبكة علاقات واسعة مع الخبراء والمؤسّسات الأمنية الرائجة في الشرق الأوسط وأوروبا، وهذا يدلّ على نجاحات باهرة لا مثيل لها في العمل الأمني الخاص المبني على قواعد هندسية علمية.
إتقان ومراس
وتتفوّق شركة "متروبوليتان سكيورتي ش.م.ل." في أمور وشؤون أجادتها وأتقنتها حتّى باتت متمرّسة فيها ومنها:
أوّلاً: إدارة الأزمات التي تعتبر أهمّ ما تتمتّع بها الإدارة المسؤولة.
ثانياً: إمتلاك غرفة عمليات قادرة على أن تؤدّي دوراً محورياً ورئيسياً في النظم الأمنية.
ثالثاً: تقييم المخاطر المحدقة وتحليلها (Business Risk Assessment)، وهذا ليس بالأمر السهل على الإطلاق.
رابعاً: حيازة أهمّ قسم لكاميرات المراقبة وأجهزة الإنذار.
خامساً: منح الدعم التقني لأجهزة المعلوماتية في الشركات.
سادساً: وجود قسم خاص يُعْنى بالتدريب الأكاديمي لضبّاط الأمن.
سابعاً: التميّز بعمليات مواكبة كبار الشخصيات المهمّة
VIP Escort)) ، والإخلاء(Evacuation).
ثامناً: إعتماد المثل العليا في جودة الخدمات الوقائية المتاحة في قطاع الأمن.
تاسعاً:إلتزام المعايير المهنية الراقية وأخلاقيات العمل بما يؤمّن الراحة التامة لكلّ العملاء.
عاشراً: تخصيص قسم للإسعافات الأوّلية.
حادي عشر:التعاون مع الدفاع المدني والصليب الأحمر مع الإستعانة بخبراء من الجامعة اللبنانية والأجهزة الأمنية الرسمية.
ثاني عشر: تركيب أجهزة لكشف المواد المتفجّرة.
ثالث عشر: إنّ شركة "متروبوليتان سكيورتي ش.م.ل." هي الموزّع الرسمي للمنتج الأميركي (XDS) لتصفيح الزجاج، وهو يحدّ من مخاطر الزجاج المتناثر والمتطاير نتيجة الإنفجارات، فضلاً عن الحماية من الحرائق الناجمة عن هذه الإنفجارات، مع إمكانية استعماله في المعامل الصناعية كأمر أساسي وضروري. كما أنّه يساعد في حجب الأشعة فوق البنفسجية ويخفّف من درجة الحرارة ويرفع من قدرات مكيّف الهواء في السيّارة على العطاء بما يؤدّي إلى المحافظة على برودتها.
وتأسيساً على ذلك، أطلقت شركة "متروبوليتان سكيورتي ش.م.ل." شركات وأقساماً وخدمات يمكن تعدادها على الشكل التالي:
• قسم "الأنظمة الأمنية والخدمات الهندسية والتكنولوجية"، والمولج بقضايا المعرفة الهندسية والإدارية، البحث والتطوير، إدارة التكنولوجيا، الخدمات الإستشارية، وأنظمة التحكّم والتخطيط.
• شركة(MDS) Metropolitan Defense & Security Solutions s.a.l""
الرائدة في مجال الدفاع والحماية. ويرتبط عملها بشكل مباشر مع القوى المسلّحة والمؤسّسات الأمنية الرسمية حصراً من جيش لبناني وقوى أمن داخلي وأمن عام وأمن دولة وجمارك، ويعتمد المتخصّصون في الأعمال الأمنية في معظم دول العالم على ما تفرده أمامهم هذه الشركة من حماية لصيقة مع ضمان أمن كبار الشخصيات وتجهيز القواعد العسكرية والمرافق العامة. ولم تكتف شركة MDS بهذا القدر من النشاطات، بل عملت على استحداث قسم خاص لتجهيز أندية الرماية ومبيع معدّات ومستلزمات الصيد لمحبّي وممارسي هذه الرياضة الناشطة عالمياً. كما أنّها تنظّم مجموعة كبيرة من الدورات التدريبية والدروس التأهيلية لتطوير الأجهزة الأمنية وفرق حماية القانون على يد فريق من المدرّبين المحترفين القابضين على عصب خبرات ممتازة والذين تستقدمهم الشركة بالإتفاق والتعاون مع شركات أميركية وبريطانية وتشيكية عالمية تعتبر متقدّمة ومتفوّقة في هذا المجال الحيوي.
قسم لأمن الأطفال في "KidzMondo"
• سارعت "متروبوليتان سكيورتي" إلى صبّ اهتمامها أيضاً، على تنمية قدرات الأطفال والناشئة وصغار السنّ، والسعي إلى تحقيق أمانيهم وأحلامهم من خلال تأسيس قسم لأمن الأطفال تحت عنوان: " Metropolitan Security Police Department" في مدينة عالم الصغار ""KidzMondo بعدما نالت شهادة"SponsorShip Certificate" منها، حيث صار بمقدور هؤلاء الأطفال الاشتراك في العملية الأمنية عن طريق القيام بلعب دور عناصر أمن، وذلك ضمن أجواء تربوية وترفيهية مسلّية تأخذ بالألباب، وتسحر الأنظار، وتشرح النفوس وتسكب عليها الكثير من المرح والسرور، وتملأ الوجوه بالابتسامات والضحكات.
وهذا القسم المُجلّي والذي يشهد إقبالاً كثيفاً من الأطفال يفسح لهم في المجال لتعزيز قدراتهم الذاتية وزيادة جرعات الثقة في نفوسهم لكي يكونوا على قدر المسؤوليات التي يمكن أن تواجههم في المستقبل القريب والبعيد على حدّ سواء، وبالتالي ممارسة حرّيّاتهم الشخصية والتعبير عن آرائهم بشكل هادئ ومتزن كواثق الخطوة الذي يمشي ملكاً.
إنجازات مكلّلة بالغار
وتمكّنت شركة "متروبوليتان سكيورتي" ش.م.ل. من أن تحوز على شهادة ISO: 9001:2008 نظام الجودة في مجال الأمن والحماية، وهو النظام الموحّد لمقاييس الجودة المتفق عليها عالمياً، كما أنّها في طريقها لنيل شهادة الثقة الأعلى ISO 9001:2015، ممّا يبرهن على جودة خدماتها وعلو مكانتها الإحترافية.
وسجّلت شركة "متروبوليتان سكيورتي" ش.م.ل. طوال مسيرتها المشرّفة، الكثير من الإنجازات المكلّلة بالغار، حتّى باتت من أفضل ثلاث شركات أمنية رائدة في الأمن والحماية ذات الكفاءة العالية، ولا تزال في جعبتها الكثير الكثير من الأهداف والخطط التي تعمل على تحقيقها رويداً رويداً ضمن جدول زمني محدّد لكي تكسب المزيد من ثقة الناس والعملاء والزبائن وفي مقدّمتهم أهمّ أربع شركات أمن أجنبية عالمية تعمل في لبنان، وتستفيد من خدمات شركة "متروبوليتان سكيورتي" ش.م.ل. اللوجستية، فضلاً عن خدماتها الحديثة والفائقة الجودة في المواكبة، من دون أن ننسى أنّها تمثّل ثلاث شركات فرنسية.
لقد انطلقت شركة "متروبوليتان سكيورتي ش.م.ل." من شعارها المتماسك "الأمن والأمان والرضى" وحلّقت عالياً في سماء الأمن اللبناني والعربي والدولي كواحدة من الشركات المؤثّرة والمُشار إليها بالبنان، معتمدةً على فريق بشري يتمتّع بمؤهّلات علمية مديدة، وخبرات صلبة، وكفاءة مهنية راقية وجديرة بالتقدير، ومهارات في حُسْن التصرّف والإستشراف، ممّا يجعلها فريدة في أدائها وخدماتها ونشاطاتها على مرّ الزمن.
وإذا كان سجّل شركة "متروبوليتان سكيورتي ش.م.ل." ناصعاً بالإنجازات، فإنّ خزائنها عامرة بالدروع والتنويهات التي انهالت عليها من كلّ حدب وصوب، وتحديداً من قيادة الجيش اللبناني، ورؤساء، وسفارات، واتحادات، و"الخير لقدّام".
ولكي تعرف سرّ إشراقة خدمات شركة "متروبوليتان سكيورتي ش.م.ل."، وسبب تغلغل شمس النجاح في أعماقها، عليك أن تعرف أنّ السيّد جهاد العنّان ما فتئ يصدق الله في كلّ صغيرة وكبيرة… والله يصدقه ويبارك له ويزيده نجاحات ونجاحات.
(نشر في مجلّة "محكمة" – العدد 18 – حزيران 2017).

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!