اليوم 09/08/2018 الساعة 11:46 AM

إشكال صيدا بين قوى الأمن وحرس الشيخ حمود والأخير يوضّح

5:12 م 9 أغسطس 2018 | أمن


وقع إشكال بين حرس مكتب إمام مسجد القدس في صيدا الشيخ ماهر حمود وعناصر دورية من قوى الأمن الداخلي، في ساحة القدس في مدينة صيدا، تطوّر إلى إطلاق نار من قبل أحد الحرّاس.
وذكرت”الوكالة الوطنية للإعلام” أنّ إشكالاً وقع بين شرطي سير في المكان المذكور وإحدى السيّارات، قبل حضور دورية لقوى الأمن الداخلي لمعالجة الأمر، وما لبث أن انتقل إلى خلاف بين الدورية والحراس الذين أطلق أحدهم النار في الهواء.

وصدر عن مكتب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة الشيخ ماهر حمود التوضيح التالي: “بغضّ النظر عن التفاصيل وتوضيحاً للحقيقة ودرءاً لأيّ تشويه للحدث الذي حصل أمام مكتبنا، فإنّنا نؤكّد أنّ الخطأ لم يكن من عناصر المكتب، بل من رجل أمن لم يكن على مستوى البزّة التي يرتديها ولا على مستوى الرتبة التي أعطيت له لحفظ الأمن، ورغم كلّ ذلك إنّنا لن نكون إلاّ داعمين بل مساهمين بالأمن الوطني على جميع الصعد، كما أثبتت تجربتنا الطويلة، وإنّ أيّ خطأ من عنصر أمني أو ضابط مهما كان مسيئاً، لن يجعلنا في غير موقعنا الطبيعي، وننتظر من الجهات المعنية أن تحاسبه ومن شارك معه حتّى لا يتمّ تشويه مهمّة قوى الأمن الداخلي وسائر القوى الأمنية.ولن نضطرّ بإذن الله للدخول في التفاصيل ونشر الصور التي بحوزتنا، لأنّنا نثق أنّ الجهات المعنية التي تتولّى متابعة الموضوع ستنصفنا وتبيّن الحقائق الثابتة وتضع الأمور، في نصابها الطبيعي”.

“محكمة” – الخميس في 2018/08/09

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

رفعاً للمسؤولية فإنّ أيّ تعليق يمثّل رأي صاحبه وكاتبه ولا يعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع والمجلة.