اليوم 22/09/2018 الساعة 5:29 PM

لقاء إنتخابي حاشد وناجح للمحامي سعد الدين الخطيب في برجا: لنقابة عريقة ومتجدّدة/علي الموسوي

10:42 م 22 سبتمبر 2018 | أبرز الأخبار, ميديا, نشاطات


كتب علي الموسوي:
أمام حشد من محامي منطقة إقليم الخروب وخارجها وعلى مرأى ومسمع من وزراء ونقباء سابقين وأعضاء مجالس سابقين وحاليين ومحامين من طوائف ومشارب مختلفة، أكّد المحامي سعد الدين الخطيب أنّ شعاره الانتخابي هو “العراقة والتجدّد”، وقال إنّ “النقابة التي تحتفل بمرور مئة عام على إطلاقها في العام 1919 تحتاج إلى مشاريع تطويرية ولا يجوز أن تستمرّ على ما كانت عليه عند إنشائها، لأنّ القوانين والأنظمة تغيّرت وتطوّرت، كما أنّ العقلية تبدّلت، وهذا ما يحتّم تطوير النقابة مع الحفاظ على الأدبيات المتعارف عليها”.
كرّم المحامي سعد الدين الخطيب زملاءه المحامين من أبناء الإقليم والشوف بعشاء فاخر على شرفهم في دارة والده في مسقط رأسه برجا بحضور وزير البيئة في حكومة تصريف الأعمال طارق الخطيب والوزير الأسبق المحامي الياس حنا، ونقيبي المحامين السابقين جورج جريج وأنطونيو الهاشم وأعضاء مجلس النقابة الحاليين عزيز طربيه، أسعد سعيد، فادي بركات، وجيه مسعد، اسكندر الياس، وجورج اسطفان، والسابقين محمّد شهاب، ناضر كسبار، فريد الخوري، توفيق النويري، سميح بشراوي، وجاك أبو عبدالله.
تذكّر سليمان سكاكيني
وبعد الوقوف دقيقة صمت على روح الراحل المحامي سليمان سكاكيني، ألقى المحامي سعد الدين الخطيب كلمة فذكّر بأنّه موجود في النقابة منذ أكثر من 14 سنة تعاطى خلالها الشأن النقابي، وبالتالي فإنّ ترشّحه ليس مصادفة، بل يأتي من باب الدراية الكبيرة بأمور النقابة والمحامين، مشيراً إلى أهمية الدور الذي يلعبه أعضاء مجلس النقابة من خلال اقتراح المشاريع وإبداء الآراء وتنفيذها والمساعدة في اتخاذ القرارات، ومؤكّداً أنّه يترشّح للمساعدة في نهضة النقابة في كلّ الميادين.
حلّ مواقف السيّارات ومواعيد الجلسات
وتوقّف الخطيب عند مسألة الكرامة التي تعني المحامين كثيراً في حياتهم وقال إنّها لا تتعلّق بعلاقة المحامي بالقضاء وبالإدارات الرسمية وحسب، بل تبدأ من موقف السيّارات وما يعانيه المحامون لركن سيّاراتهم واللحاق بجلساتهم رافضاً توزيع موقف قصر عدل بيروت “كانتونات” ورفع المعنيين هناك أصواتهم على المحامين، وطالب بإيجاد حلّ لمسألة عدم وجود موقف للسيّارات في قصر عدل بعبدا الذي يحتاج هو في الأصل إلى بناء جديد وذلك بالاتفاق والتعاون مع مجلس القضاء الأعلى لأنّه لا يجوز أن يكونا أحد جناحي العدالة مكسوراً لئلاّ تصبح العدالة مهزوزة.
وطالب الخطيب بحلّ مشكلة مواعيد جلسات التحقيق والمحاكمات، ووقف المعاملة غير اللائقة التي يتلقّاها المحامون في أحيان كثيرة في الإدارات الرسمية والأمنية، علماً أنّ المحامي يؤدّي خدمة عامة ورجال الدولة يتقاضون أجراً بينما المحامون يتقاضون بدل أتعاب، مذكّراً بالتعميم الشهير للرئيس الشهيد رفيق الحريري والرامي إلى تسهيل أمور المحامين في الدوائر الرسمية داعياً إلى إعادة تفعيله والعمل به من جديد حفاظاً على كرامة المحامين.
ووصف المحامي الخطيب ما يحصل مع المحامين خلال مواجهة موكّليهم في سجن رومية المركزي بالإذلال حيث يمنع عليهم إدخال المال معهم ويلزمون بركن سيّاراتهم في أماكن بعيدة عن السجن علماً أنّ كلّ محاولات الفرار من السجن يتحمّل مسؤوليتها رجال الأمن وليس المحامين الذين لا علاقة لهم بالأمر على الإطلاق.
تحسين الاستشفاء
وتطرّق الخطيب إلى مسألة الاستشفاء والأزمة التي عاناها المحامون على الصعيد الصحّي مطالباً بتحسين الوضع لما فيه مصلحة المحامين باعتبار أنّ صحّة الإنسان أغلى ما يملك ولا يمكن التنازل عنه.
أين النقابة وطنياً؟
وأشار الخطيب إلى غياب نقابة المحامين عن الشأن الوطني وعدم مواكبة ما يحصل على هذا الصعيد لناحية عدم تشكّل الحكومة لغاية الآن، وعلى صعيد فرض الضرائب على المواطنين والمحامين، والوضع الاقتصادي والقوانين الصادرة في غير مو ضوع.
“محكمة” واكبت هذا اللقاء الهام وعادت باللقطات التالية:


“محكمة” – السبت في 2018/09/22

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

*

رفعاً للمسؤولية فإنّ أيّ تعليق يمثّل رأي صاحبه وكاتبه ولا يعبّر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع والمجلة.