أطلق النار عليه بسبب التبوّل وكاد يقتله

0 2

"محكمة" – عدلية بيروت:

كاد نادر أ. أن يدفع ثمن حياته مقابل نزوله من سيّارته قرب أحد الفنادق للتبوّل، غير أنّ الرصاصة خرجت من عنقه وبقي حيّاً.
فحوالي الساعة الثالثة والنصف من فجر يوم 3 آذار 2016، توقّفت سيّارة "هوندا" يقودها نادر أ. ويرافقه محي الدين س. قرب أحد الفنادق في محلّة عين المريسة حيث ترجّل الأوّل للتبوّل، الأمر الذي أثار حفيظة قاسم خ. الذي صودف حضوره في هذه الأثناء إلى الفندق، فاقترب منه وقال له بأنّه"بلا ذوق" وبأنّ ما يقوم به هو عيب، فأجابه بعبارة"ما خصّك"، وحصل تلاسن بينهما وعمل محي الدين والعامل في الفندق محمد ح. على فضّ الإشكال بينهما دون حصول أيّ تضارب.
غير أنّ قاسم خ. توجّه إلى الفندق وغاب دقائق معدودة ثمّ خرج وهو يضع يديه في جيبه ووقف يحدّق بكلّ من محي الدين ونادر الذي بادره بالقول: شو جايي تعمل مشكل"، عندهها شهر قاسم مسدساً حربياً غير مرخّص وصوّبه نحوه مطلقاً منه أربع رصاصات وأصابه في وجهه قرب أنفه حيث دخلت رصاصة من الجهة اليمنى من أعلى إلى أسفل وخرجت من عنقه تحت الأذن للجهة اليمنى وسقط أرضاً والدماء تسيل منه لينقل إلى المستشفى وهو في وضع حرج للغاية.
وقد أصدر قاضي التحقيق في بيروت فؤاد مراد قراراً ظنّياً في هذه القضية اعتبر فيه فعل قاسم خ. من نوع جناية المادة 547/201 عقوبات وتنصّ على عقوبة الأشغال الشاقة بين سبع سنوات وعشرين سنة.
"محكمة" – الجمعة في 07/07/2017

*حفاظاً على حقوق الملكية الفكرية، يرجى الإكتفاء بنسخ جزء من الخبر وبما لا يزيد عن 25% من مضمونه، مع ضرورة ذكر إسم موقع "محكمة"، وإرفاقه بالرابط التشعّبي للخبر(Hyperlink)، وذلك تحت طائلة الملاحقة القانونية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!