إختتام دورة حول مناهضة العنف

0 12

إختتمت أعمال الدورة التدريبية حول "مناهضة العنف القائم على أساس الجنس أو الوضع الاجتماعي في المؤسّسات الأمنية"، في معهد قوى الأمن الداخلي في عرمون حيث أقيم احتفال تخلّله توزيع شهادات على 35 ضابطاً من قوى الأمن الداخلي والأمن العام شاركوا في الدورة.
وحضر الحفل ممثّلون عن المؤسّسات العسكرية والأمنية والجمعيات الحقوقية والمجتمع المدني والضبّاط المعنيين.
وألقى قائد معهد قوى الأمن الداخلي العميد أحمد الحجّار كلمة المدير العام لقوى الأمن اللواء عماد عثمان، فقال "إنّ فكرة إقامة هذه الدورة هي وليدة إيمانٍ راسخ بضرورة تطوير المفاهيم والمقاربات المعتمدة في أجهزتنا الأمنية أثناء أداء مهمّاتها بما يتلاءم مع المعايير الدولية والتشريعات الوطنية التي تناهض هذا النوع من العنف"، مؤكداً أنّ "مؤسّساتنا الأمنية هي الملاذ الذي تلجأ إليه ضحايا العنف، وأملها الواعد بالنفاذ إلى العدالة".
ثمّ تحدّثت نائبة رئيس الجامعة اللبنانية الأميركية لتطوير الطلبة وإدارة التسجيل الدكتورة إليز سالم، فأكّدت "أنّ جامعتنا اختيرت لتكون مؤسّسة فاعلة في المجتمع بغية القيام بمثل هذه الدورات ولنشر ثقافة التنوّع والديموقراطية وحقوق الإنسان".
وقالت الرائدة المعلوماتية ديالا المهتار باسم الخرّيجين، إنّ ما ميّز هذه الدورة هو أنّها تضمنت معلومات ومعارف، ودراسة حالات تطبيقية ومناقشة ومشاركة التجارب العملية من المتدربين وعرض تجارب أجهزة الشرطة في بعض دول العالم". كما كانت كلمة لمديرة معهد الدراسات النسائية في العالم العربي الدكتورة لينا أبي رافع التي خاطبت الخريجين بالقول:"أنتم تعلمون أنّ المساواة بين الجنسين شرط مسبق حاسم لتحقيق السلام الدائم والتنمية المستدامة، وأنّ السلامة والأمن هما الأسس الرئيسية التي ينبغي أن يبنى عليها هذا المستقبل الآمن".
وفي الختام، وزّعت الشهادات على المتخرّجين.


"محكمة" – الأربعاء في 27/09/2017.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!