إستجواب العميل الفاخوري وتوقيف ضابط معه والأسرى المحرّرون يطالبون بالإعدام

0 18

باشرت قاضي التحقيق العسكري المناوب نجاة أبو شقرا تحقيقاتها الاستنطاقية مع قائد ثكنة الخيام في ميليشيا العميل أنطوان لحد العميل عامر الياس الفاخوري والمدعى عليه بجرائم التعامل مع العدوّ الإسرائيلي واكتساب جنسيته وتعذيب مواطنين معتقلين في معتقل الخيام والفرار إلى فلسطين المحتلة بعد التحرير في أيّار 2000.
وكان العميل الفاخوري قد حضر إلى مطار بيروت الدولي مستغلاً تواطؤ أشخاص معه رفعوا الملاحقات القضائية عن سجّله العدلي وشطبوا المذكّرة 303 الصادرة عن الجيش اللبناني بحقّه، إلى أن انكشف أمره فتمّ توقيفه.
كما تمّ توقيف العميد في الجيش اللبناني الياس ي. بسبب مرافقته العميل الفاخوري إلى المديرية العامة للأمن العام لتسوية ملفّه الأمني والقضائي.
وأعلنت المديرية العامة للأمن العام أنّه "في إطار متابعتها لعملاء العدوّ الإسرائيلي وتعقّبهم، أوقفت المديرية العامة للأمن العام آمر معتقل الخيام سابقاً اللبناني عامر الفاخوري" وقالت في بيانها إنّه "ونتيجة التحقيق معه اعترف بتعامله مع العدوّ الإسرائيلي والعمل لصالحه، وأنّه استحصل بعد فراره عام 2000 إلى داخل فلسطين المحتلة على هويّة إسرائيلية وجواز سفر إسرائيلي غادر بموجبه الأراضي الفلسطينية المحتلة." إلى الولايات المتحدة الأميركية.
واستنكاراً للتساهل الحاصل في ملفّات العملاء والسماح لهم بالعودة إلى لبنان من دون توقيف ومن دون محاكمة، نظّم الأسرى المحرّرون وعوائلهم ومحامون ومواطنون وقفة اعتراضية أمام قصر عدل بيروت، وتحدّث فيها النائب قاسم هاشم الذي أعلن رفضه "هذا التهاون في التعاطي مع العملاء لأنّه قد يؤدّي مستقبلاً إلى تسهيل نظرة التعامل والتواصل مع العدوّ الاسرائيلي، ففي الدستور اللبناني يعاقب بالاعدام كلّ من يخون الوطن."
وشدّد الأسير المحرّر أنور ياسين باسم هيئة الأسرى المحرّرين على "موقفنا الرافض لتسهيل فكرة العمالة ودخول وعودة العملاء إلى الوطن."
"محكمة" – الجمعة في 2019/9/13

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!