الجزاء من جنس العمل!/جمال الحلو

0 482

القاضي م جمال الحلو:
جرت العادة في مختلف الجرائم ذات الطبيعة الجنحيّة والمخالفات أن تكون عقوبتها إمّا السجن لمدّة معيّنة أو دفع غرامة ماليّة أو كليهما معًا.
بيد أنّه ووفقًا لرؤية القاضي مايكل سكونتي (قاضي محكمة البلديّة في مدينة باينسفيل الأميركيّة بولاية أوهايو)، فإنّ الأحكام قد تتنوّع، إذ إنّ العقوبة عنده لا تتمثّل بالسجن أو الغرامة فحسب، بل لديه أحكام غريبة وطريفة في آن، استنادًا إلى مبدأ "الجزاء من جنس العمل".
فلقد حكم على سبعة شباب بزرع سبعين شجرة بعد قطعهم أشجارًا في مكان عام وبيعها كحطب.
وحكم على مراهق ضرب رجلًا مسنًّا بالخدمة لشهرَين في دار للمسنّين.
كما حكم على رجل وُجد في حالة سكر وقد وضع "قطّته بالفرن"، بإطعام القطط في حديقة بنسلفانيا لمدّة شهرَين كاملَين.
وحكم أيضًا على شخص سرق شريطًا من أحد "محلّات بيع أشرطة الفيديو" حيث عاقبه بالوقوف أمام المحلّ نفسه لمدّة أسبوعَين، حاملًا بيده لوحة كُتب عليها (السرقة عمل مشين).
وحين ألقت الشرطة القبض على أحد الأطبّاء بتهمة شرب الكحول أثناء القيادة تمّ تخييره ما بين السجن لمدّة ستّة أشهر، أو إلقاء محاضرات في المدارس عن أضرار الكحول للمدّة نفسها.
إنّه نموذج أكثر من رائع، وكم نحن في حاجة لأمثاله ولا سيّما في وطننا الجريح لبنان، لنرى ما كان سيحكم به وفاقًا لما يقوم به المسؤولون العابثون في حياة الشعب المسكين، "وعلى أن يكون الجزاء من جنس العمل"!
"محكمة" – الأحد في 2021/5/16

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!