الجمعية اللبنانية لمواجهة التطبيع: لا يجوز العفو عمن اكتسب جنسية العدوّ

0 17

"محكمة" – خاص:
جدّدت الجمعية اللبنانية لمواجهة التطبيع برئاسة المحامي فؤاد مطر رفضها قانون العفو العام عن عملاء العدوّ الصهيوني، واستنكرت التراخي في مسألة الخيانة العظمى.
وقالت الجمعية في بيانها اليوم: "إنّ المشهد المخزي الذي جرى أمام أعين اللبنانيين في قضيّة العميل عامر فاخوري في استقباله وتهريبه، هو اختراق لسيادة لبنان برّاً وبحراً وجوّاً مظهراً حالة التراخي والرضوخ للإملاءات الخارجية عندما غضّت السلطة بصرها ولم تتأثّر بأنيين المعذّبين."
وأضافت: "إنّ العفو العام العشوائي يطال العملاء ومرتكبي الجرائم ضدّ جيشنا الوطني، وهذا مخالف للثوابت الوطنية ويتناقض مع أحكام الدستور، فلا يجوز العفو عمن اكتسب جنسية العدوّ، ومن شارك بالإعتداء على وطننا وشعبنا وجيشنا وأرضنا، كما لا يجوز قبول التنازل عن جنسية العدوّ لأنّه اعتراف بكيانه، سيّما وأنّ هذا أمر مرفوض بالمطلق."
واعتبرت الجمعية أنّ"اعتبار التعامل مع العدوّ الصهيوني على أنّه فعل جرمي يتساوى مع الجرائم العادية خطأ فادح لأنّه يسهّل عملية التطبيع الشعبي، وبالتالي يشجّع على التطبيع مع العدوّ الغاشم، وعليه فإنّ الخيار الوحيد لأيّ عميل هو تسليم نفسه للقضاء لمحاكمته وفق الأصول القانونية المرعية الإجراء ولا يجوز لأيّ سلطة أن تجنح بالعفو عن العملاء مهما علا شأنها."
"محكمة" – الجمعة في 2020/5/29

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!