الراعي: "ماذا يعني هذا القضاء الإنتقائي؟"

0 27

سأل البطريرك الماروني الكاردينال بشارة بطرس الراعي، "ماذا يعني هذا القضاء الإنتقائي؟" مذكّراً "بممارسة بعض القضاة الذين يقضون من منظار سياسي أو انتقامي أو كيدي، من دون أيّ اعتبار لكرامة الأشخاص وصيتهم ومكانتهم ومستقبلهم. من أين هذه الممارسة الدخيلة: اتهام وتوقيف في آن من دون سماع المتهم؟"
كلام الراعي جاء خلال قدّاس الأحد في كنيسة السيّدة في الصرح البطريركي في بكركي.
وقال البطريرك الراعي:" كم يؤلمنا فقدان وجه الأنسنة عندنا في لبنان. وأودّ أن أذكر بنوع خاص ممارسة بعض القضاة الذين يقضون من منظار سياسي أو انتقامي أو كيدي، من دون أيّ اعتبار لكرامة الأشخاص وصيتهم ومكانتهم ومستقبلهم. من أين هذه الممارسة الدخيلة: اتهام وتوقيف في آن من دون سماع المتهم؟ أو فبركة ملفّات مع أمر بالتوقيف؟ هل تحوّل نظامنا من ديموقراطي يؤمّن للمواطن كلّ حقوقه المدنية والقانونية إلى نظام بوليسي، ديكتاتوري يطيح بالمبدأ الأوّل في حياة كلّ أمة: العدل أساس الملك؟ وما هذا الإفراط بالسلطة القضائية، وبخاصة إذا علت؟ إلى من يشتكي المواطن المظلوم؟ أإلى زعيمه السياسي ليحميه؟ وإذا لم تكن له مرجعية سياسية، أيبقى ضحية الظلم موقوفاً صامتاً، صاغراً؟ وماذا يعني هذا القضاء الإنتقائي؟ ثمّ أين أصبحت التعيينات القضائية التي كنا ننتظر معها بزوغ فجر جديد يحمل إلينا قضاة منزّهين، أحراراً، متزنين، وغير مرتهنين لأشخاص أو لأحزاب؟"
"محكمة" – الأحد في 2020/5/17

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!