المحامي رامي عيتاني: الإفراج عن زياد عيتاني قريباً

0 50

قال وكيل الممثل المسرحي زياد عيتاني المحامي رامي عيتاني إنّ "الإفراج عن زياد في القريب العاجل"، مؤكّداً "أنّنا كنّا مؤمنين ببراءته منذ اللحظة الأولى، ونحن اليوم ننتظر قرار قاضي التحقيق"، رافضاً "الدخول في أيّ تفصيلات قانونية حول التحقيقات الأوّلية مع زياد والتسجيلات في المديرية العامة لأمن الدولة قبل صدور قرار قاضي التحقيق".
كلام المحامي عيتاني جاء في مؤتمر صحفي عقد رئيس جمعية آل عيتاني محمّد الأمين عيتاني، في حضور عائلة زياد عيتاني، في مكتبه في منطقة المنارة.
وتلا محمّد عيتاني بيانا جاء فيه: "منذ اللحظة الأولى لتوقيفه لم يراودنا نحن عائلة الفنان زياد عيتاني وأصدقاؤه ومحبوه أدنى شك ببراءته، لأننا عرفناه وطنيا حرا وعروبيا أصيلا، وعصاميا لأبعد الحدود، ورب أسرة يجهد في إسعادها قانعا بما قسم له من رزق، وقبل كل ذلك هو عيتاني شب على القيم البيروتية التي تقدم الروح فداء للوطن. لكننا آثرنا العض على الجراح بانتظار جلاء الحقيقة وإعلان البراءة التي لا لبس فيها، إيمانا منا بأن الله سبحانه وتعالى نصير المظلوم، وان عدالة الأرض ستمتثل لعدالة السماء، فجولة الباطل ساعة، وجولة الحق حتى قيام الساعة".
وشكر رئيس الحكومة سعد الحريري ووزير الداخلية نهاد المشنوق والقضاء المختص وشعبة المعلومات "وكل الذين عملوا بصمت وتجرد على الجهود التي بذلوها لكشف المؤامرة التي حيكت بحق الفنان زياد عيتاني"، مطالبا السلطات المختصة "إكمال التحقيق وكشف المتورطين في تلفيق التهم والعمل بكل الطرق الممكنة لمحو آثار الإساءة التي لحقت بزياد"، كما طلب من الأصدقاء "الإفساح في المجال أمام السلطات القضائية لإكمال ما بدأته وذلك بعدم زج زياد وقضيته في بازار الإنتخابات النيابية"، وقال: "لقد أضحى معلوما للجميع ان بين الكرامة والحرية اختارت عائلتي الكرامة، مع كل ما استتبع ذلك من ألم فكري ونفسي وتمزق عائلي كاد يودي بالروح قبل الجسد".
وردا على سؤال، قال: "البازار الإنتخابي مفتوح من زمان، لكن في موضوع زياد فلا دخل للبازار الإنتخابي، ونحن نطالب بإبعاد الإنتخابات عن هذه القضية".
وأضاف: "يحاول البعض كسب شعبية ولكن لا شعبية تكتسب من ألم وتمزق عائلي من خلال تهمة ضد فنان تنهي حياته المهنية".
وشدد على ان "آل عيتاني يؤمنون ان التعامل مع العدو الإسرائيلي هو من المحرمات، وبناء على ذلك لا يوجد أي فرد من العائلة بإمكانه عقد صفقة مع العدو، وطوال مدة العداء لم يجر أي أحد من العائلة أي صفقة مع هذا العدو".
اما محامي عيتاني، فقال إنّ "زياد دفع ثمناً غالياً من خلال هذه التهمة، ومنذ اللحظة الأولى كان لدينا شكوك وعرفنا ان القضية مركبة، ونحن ننتظر قرار قاضي التحقيق في القريب العاجل". ورفض "الدخول بأي تفصيلات قانونية عن مجريات التحقيق بانتظار قرار قاضي التحقيق".
ردا على سؤال عن رد اعتبار زياد عيتاني، قال رئيس جمعية آل عيتاني: "كل شيء وارد حتى استرداد كرامة هذا الرجل".
وقال شقيق زياد عيتاني رياض عيتاني: "منذ اللحظة الأولى لم نشك ببراءة أخي، نحن تربينا في بيت قومي عربي وموضوع التعامل مع إسرائيل خط أحمر". وأسف لكون محاكمة شقيقه "حصلت في الإعلام قبل القضاء"، وطالب "من أساء اليه بالإعتذار منه".
"محكمة" – السبت في 2018/03/03

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!