المراد: ما قيمة القوانين واليد المولجة بتطبيقها مغلولة؟

0 17

تعليقاً على موقف البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي من القضاء ووصفه بـ"الانتقائي"، أدلى نقيب المحامين في طرابلس محمّد المراد بالتصريح التالي: "إستمعنا أمس باهتمام كبير إلى عظة غبطة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي، خلال قدّاس الأحد في بكركي، حيث استوقفنا فيها كلامه الواضح والصريح عن العدالة والقضاء المستقلّ والتشكيلات القضائية. وقد وضع صاحب الغبطة بكلامه هذا إصبعه على الجرح الحقيقي وعبّر عن هواجس المواطنين، متقاضين ومحامين وأناساً عاديين وشباباً منتفضاً، يؤمنون إيماناً رسّخته التجربة بأنّ القضاء المستقلّ غير المرتهن لأيّ جهة هو السبيل الوحيد لبناء الدولة التي إليها يطمحون، وهذا موقف ثابت لنقابة المحامين في طرابلس، أذعناه باسمها مرّات عديدة".
وسأل المراد: "ما هي قيمة القوانين ومشاريعها واقتراحاتها إذا بقيت اليد المولجة بتطبيقها مغلولة بالوصايات لا تستطيع منها فكاكاً؟ وكيف للناس أن يطمئنوا إلى أنّ كراماتهم مصونة وحقوقهم محفوظة، في ظلّ سلطة قضائية كالتي وصفها غبطة البطريرك؟".
وأضاف: "إنّ أوّل الدرب إلى الدولة المتعافية يتمثّل في الإفراج عن التشكيلات القضائية، تنفيذاً لأحكام القانون الذي يحدّد آلية إصدارها، ولأنّها تشكّل مساراً جديداً، وذلك بإقرار مجلس القضاء الأعلى مشروعها بالإجماع من دون تدخّل سياسي، في موقف يسجّل له رئيساً وأعضاء".
وختم المراد: "إنّنا لنأمل أن يكون كلام سيّد بكركي حافزاً للمسؤولين كي يسارعوا إلى إصدار هذه التشكيلات، فيستردّ المواطنون ثقتهم بعدالة قضائهم المستقلّ".
"محكمة" – الإثنين في 2020/5/18

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!