حرّضت عشيقها على قتل زوجها وتقبّلت التعازي

0 61

بعدما عثر على السوري محمّد الشيخ خميس (مواليد 1988)، جثّة هامدة مضرّجة بالدماء مرمية على جانب الطريق في محلّة وادي قبيع، ومصابة بطلق ناري من سلاح حربي، باشرت "شعبة المعلومات" في قوى الأمن الداخلي إجراءاتها الميدانية، وتوصّلت إلى تحديد هوية الفاعل، وهو اللبناني ي. ز. د. (مواليد عام 1995) وأوقفته في بلدة قبيع، وبتفتيش منزله ضبطت سلاحاً حربياً من نوع "كلاشينكوف" والهاتف الخليوي العائد للمغدور.
وبالتحقيق معه، اعترف بإقدامه على تنفيذ الجريمة بمساعدة السوري ح. ا. (مواليد عام 1994)، وذلك بتحريض من زوجة الضحية اللبنانية ن. ز. (مواليد عام ۱۹۹۰) الذي تربطه بها علاقة غرامية.
وبالتفاصيل، إعترف أنّه بتاريخ 2019/4/28 انتقل على متن "بيك آب" لون احمر عائد له برفقة الضحية وح. ا. إلى أحد أحراج بلدة قبيّع، وأقدم على إطلاق النار على المغدور من الخلف من السلاح الحربي الذي تمّ ضبطه داخل منزله، وأرداه قتيلاً، ثمّ وضعه في الآلية بمساعدة شريكه السوري وقاما برميه على الطريق العام في وادي قبيع.
كما اعترف أنّه بتاريخ 2019/4/14 حاول تنفيذ جريمته بالتنسيق مع السوري على أن يتولّى الأخير مهمّة القتل حيث توجّه الثلاثة إلى حرج في قبيّع، لكنّ العملية باءت بالفشل كون ح. ا. تراجع عن تنفيذ جريمة القتل، فقرر ي. ز. تنفيذها بنفسه.
وأوقفت "شعبة المعلومات" ح.ا. في بلدة الغازية حيث اعترف بما نسب إليه لجهة مساعدة القاتل بتنفيذ الجريمة مقابل مبلغ مائتي ألف ليرة.
وتمّ تعميم بلاغ بحث وتحري بحقّ الزوجة التي كانت تشارك في مراسم دفن وتقبّل واجب العزاء في سوريا، وأوقفت في 2019/5/4 في محلّة معبر العريضة، وبالتحقيق معها، اعترفت أنّها حرّضت عشيقها على تنفيذ جريمة القتل للتخلّص من زوجها.
"محكمة" – الثلاثاء في 2019/5/7

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!