خاص "محكمة": ماري والزمن الصعب والرحيل الأصعب!

0 11

(هذه الرسالة من ماري… إلى الراحلة القاضي ماري دنيز المعوشي): ماري كيف ترحلين؟ لماذا لم تتريثي قليلاً فتأخذي معك قبل الرحيل من ردائك الرحيم…. من أرجوحة زمن الوجع الأليم… من كرامة تداس بأقدام اللعين… ولا تعرف سوى التهديد بالوضع الأسوأ حتّى من ذاك الظرف الهجين. من رغيف بات يخبز بنيران الجحيم؟.
ماري كيف لم تتمهلي ولو هنيهة فنذهب سوياً لعلّنا نرتاح بعدالة السماء، ونلتحف بعشق إلهي حيث هناك ماري العدالة ويسوع الرحمة وآلهة الحنان؟ عتبي عليكِ كبير وكبير… لماذا الرحيل قبل الوداع؟ لا بل لماذا الفراق قبل الملاقاة بعدالة لن ترتقي إليها مهما عظمت عدالة الأرض؟
ستذكرك عدلية الأرض وستستقبلك عدالة السماء، فمن عدالة لعدالة يجوب دائماً وأبداً، قضاة الانسانية الوديعة بحثاً عن الأحسن والأمثل والأبقى.. وداعاً..
"محكمة" – الثلاثاء في 2018/07/24

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!