خنقاه حتّى الموت ليسرقا منزله

0 282

عُثر على المواطن ر. ق. (من مواليد عام ١٩٧٩) جثّة هامدة داخل منزله في بلدة ميفدون الجنوبية في 4 أيلول 2021، وهو مكبّل اليدين والقدمين بواسطة سلك كهربائي ورباط بلاستيكي. بنتيجة كشف الطبيب الشرعي، تبيّن أن سبب الوفاة هو الخنق، وأظهرت التحقيقات أنّ المنزل تعرّض للسرقة.
وتمكّنت "شعبة المعلومات" في قوى الأمن الداخلي من كشف ملابسات الجريمة وتوقيف الفاعلين في صيدا في أقلّ من /48/ ساعة، وهما السوريان ا. ق. (مواليد عام ١٩٩٧) وع. ع. (مواليد عام ١٩٩٧، سوري)
وبتفتيشهما، ضُبط بحوزتهما مبالغ مالية بالعملتَين اللبنانية والأميركية، وخاتم من ذهب وهواتف خلوية، جميعها عائدة للضحية. وقد اعترفا بما نُسب إليهما لجهة تنفيذهما جريمة القتل بدافع السرقة، بحيث إنّهما قاما بتكبيل المغدور وخنقه بواسطة ملابسه، ومن ثمّ سرقة ما توفّر في منزله.
كما اعترفا بإقدامهما سابقًا على تنفيذ عملية سرقة منزل في بلدة كفرجوز، حيث دخلا إليه وكبّلا مالكه وسرقا سيّارته ولاذا بالفرار بها. وقد أودعا مع المضبوطات المرجع المعني، بناءً على إشارة القضاء المختص.
"محكمة" – السبت في 2021/9/18

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!