غياب المحامي جورج ملكي خسارة للمحاماة والعدالة/عمر زين

0 15

المحامي عمر زين*:
خسرنا بالأمس زميلنا وصديقنا المحامي جورج ملكي المثل والمثال في حمله لرسالة المحاماة، وفي العمل بالشأن العام من خلال نقابة المحامين في بيروت لتعزيز سيادة حكم القانون واستقلال القضاء وتعزيز الحرّيات العامة وفي الدفاع عن استقلال الوطن وحرّيته.
الراحل العزيز كان ملتزماً بآداب المهنة وتراثها، لايحيد قيد أنملة عن مسيرة النقابة في نضالها الطويل منذ تأسيسها في العام ١٩١٩.
عاش المغفور له حياته نزيهاً مع زملائه وكلّ الناس وزبائنه عاملاً لإحقاق الحقّ لهؤلاء مهما كان مركزهم ولونهم وجنسهم وإلى أيّ جهة كان انتماؤهم.
حمل المغفور له المسؤولية المهنية والنقابية بأعلى درجات الأمانة والأصالة والمثابرة والتصميم والتخطيط والتنفيذ بإدارة الملفّات.
لم يحالفنا الحظّ بأن نرفعه نقيباً إلى سدّة قيادة نقابة المحامين في بيروت والتي كان يستحقّها عن جدارة علماً وعملاً.
صوته الشبه يومي معنا لمناقشة كلّ الشؤون والشجون المهنية والنقابية والسياسية سيبقى مرافقنا نستلهم منه الرأي الصواب في مسيرتنا.
نودّعك بحسرة عن بُعْد لظروف الجائحة "كورونا"، والدمعة لا تفارقنا منذ سماعنا انتقالك من دنيا الفناء إلى دنيا البقاء.
سنستمرّ على خطّك ومسيرتك مع العزيزة زينة وأبنائكما ميريم والزميلين وليم ونقولا.
وستبقى روحك الطاهرة حاضرة بيننا أيّها الطاهر النقي التقي.
تغمدّك الله برحمته.
*الأمين العام السابق لاتحاد المحامين العرب
"محكمة" – السبت في 2020/7/25

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!