فهمي يمنع التعامل مع "Impact"

0 351

وزير داخلية حكومة تصريف الأعمال محمّد فهمي كان قد حذّر، في 2021/6/7 رئاسة الحكومة، من تخزين بيانات على خادم أجنبي بشكل مشبوه عبر منصة Impact.
لكنْ، لأنّ الأخيرة كانت تنتظر تقرير اللجنة التي شكّلت برئاسة وزير الاتصالات، ليبنى على الشيء مقتضاه. ولأنّ وزير الاتصالات لم يكن قد أجاب بعد، لم تجب رئاسة الحكومة، فعمد فهمي، في 21 آب، إلى الطلب من كلّ مديريات الوزارة عدم إجابة أيّ طلب من أيّ إدارة أو أيّ جهاز رقابي آخر تطلب فيه أيّ نوع من المعلومات عبر منصّة Impact، على أن يصار إلى إيداع الوزارة طلبات المراجعات، إلى حين جواب المديرية العامة لرئاسة مجلس الوزراء.
بعد ذلك، ولحسم الموضوع، عُقد في وزارة الداخلية اجتماع ضمّ الوزراء (تصريف الأعمال: زينة عكر، فهمي، رمزي مشرفية، راوول نعمة، طلال حواط، حيث تداولوا في موضوع التحضيرات المتعلّقة بإطلاق البطاقة التمويلية والمخاطر الأمنية المتعلّقة بحفظ بيانات المعلومات، على خوادم افتراضية موجودة في ألمانيا، إضافة إلى موضوع قانونية تكليف التفتيش المركزي وشركة Siren العاملة على تطوير وإدارة البرنامج وملكية البيانات، التي تمّ تجميعها وإدارتها واستئثار التفتيش المركزي بمفاتيح البرنامج والتصاريح الخاصة به.
في الإجتماع، طلب فهمي توضيح موضوع تكليف التفتيش والشركة المعنية نظرًا لخطورة المعلومات والبيانات التي يتمّ تداولها وحفظها في خوادم موجودة في ألمانيا. كما ناقش ما يقوم به التفتيش من تصرّفات لا تدخل ضمن مهامه، وإقدامه على مراسلة المديريات والمحافظات والأجهزة التابعة للوزارة مباشرة لطلب معلومات تصنّف أمنية وسرّية لتخزينها على خادم أجنبي. وقال إنّ مصرف لبنان يمتلك قاعدة بيانات ضخمة يمكن استخدامها لنقل وحفظ كافة البيانات المتعلّقة بالمواطنين الموجودة على المنصّة Impact والمحفوظة في ألمانيا.
من جهته، أشار مشرّفية إلى أنّ استخدام منصّة Impact تمّ تحت إدارة التفتيش المركزي، بموجب تكليف شفهي صادر عن رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري، مؤكّدًا أولوية حفظ وإدارة البيانات المتعلّقة بالمواطنين في مكان آمن.
أمّا نعمة، فأبدى عدم علمه بموضوع سرّية البيانات ومكان حفظها، مشيرًا إلى أنّها المرّة الأولى التي يسمع بهذا الموضوع. وهو إذ أكّد موافقته على حفظ المعلومات على خوادم داخل لبنان وليس افتراضيًا، أكّد تلقيه بريدًا من البنك الدولي يشترط إشراك التفتيش المركزي بعملية إدارة البطاقة التمويلية.
وأشارت عكر إلى ضرورة الإسراع في إنجاز المنصّة وإطلاقها وأنّ العديد من الوزارات سبق لها أن استخدمت منصّة Impact .
وأوضحت أنّها بالأساس كانت معترضة عليها، أمّا الآن ونظرًا للحاجة إلى البدء بتعبئة الإستمارات، ولأنّ رئيس الحكومة يريد إطلاق البطاقة من دون تأخير، فهي لا ترى مانعًا من استخدامها، على أن يصار لاحقًا إلى اتخاذ أيّ إجراء لحفظ البيانات.
وأبدى حوّاط استعداده للبدء فورًا بالعمل على استضافة قاعدة البيانات وإطلاق عمل المنصّة، كما أبدى استغرابه لحجم القدرة الإستيعابية التي طلبها التفتيش المركزي (50 تريبايت)، على رغم أنّ حجم قاعدة البيانات الحالية الموجودة على السحابة لا تتخطّى 4 تيرابايت.
أمّا المدير العام للأحوال الشخصية في "الداخلية" العميد الياس خوري، فأوضح أنّه تلقى اتصالًا من رئيس التفتيش المركزي للإستفسار عن عدد بطاقات الهويّة، طالبًا ربط قاعدة البيانات الخاصة بالأحوال الشخصية بقاعدة البيانات التي يديرها للتأكّد من هويّات المواطنين. وقال خوري إنّ هذا الطلب لا يمكن الموافقة عليه لأنّ هذه البيانات مصنّفة أمنية وسرّية للغاية.
بالنتيجة، إتفق المجتمعون على ضرورة نقل كلّ البيانات الموجودة على منصّة Impact والمحفوظة على خوادم افتراضية في ألمانيا إلى خوادم وزارة الاتصالات أو خوادم مصرف لبنان بأسرع وقت ممكن بحسب ما نشرت جريدة "الأخبار".
"محكمة" – الإثنين في 2021/9/13

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!