فيصل كرامي مؤيّدًا القوّال لمنصب نقيب محامي الشمال: لديّ ارتياب باستنسابية البيطار

0 108

أكّد رئيس "تيّار الكرامة" النائب فيصل كرامي، دعمه للمرشّحة لمنصب نقيب المحامين في طرابلس المحامية ماري تيريز القوّال، وقال: "هي مرشّحة تيّار المردة، وحكمًا مرشّح تيّار المردة هو مرشّحنا، ودعم القوّال هو أيضًا من باب الوفاء بما يشبه وعدًا من عمر كرامي".
موقف كرامي جاء خلال حفل عشاء أقامه المحامي جمال إشراقية على شرف المرشّحة القوّال في طرابلس.
وأوضح كرامي "أنا كسياسي لديّ ارتياب حول الاستنسابية والخلل بالأولويات في عمل القاضي بيطار وأريد الكلمة الفصل وهي الكلمة التي يقولها أهل القانون، وهنا يكمن دوركم في هذا المجال كمحامين ورجال قانون وحقوقيين، أن تسحبوا هذا الجدال من الشارع ومن بين أيدي مدعي الخبرة في هذا المجال إلى قاعاتكم وتفاسيركم وأن تقولوا لنا أين الصواب وأين الخطأ".
وعن دعم القوّال قال كرامي:"أصارحكم أنّي تدخّلت شخصيًا مع قطاع المحامين في تيّار الكرامة وبصراحة وجدت أنّهم مقتنعون ومؤيّدون وبأنّ قرارنا واحد، ونحن معها للأسباب التالية:
إنّ المرشّحة ماري تيريز القوّال هي مرشّحة تيّار المردة وحكمًا مرشّح تيار المردة هو مرشحنا في تيار الكرامة، وذلك نتيجة علاقتي بالأخ والصديق والحليف والوفي الوزير سليمان فرنجية، وهي علاقة أخوية ووطنية وسياسية أساسها مصلحة الشمال ومصلحة لبنان، وطبعًا العلاقة مع الاخ والصديق طوني بك الداعم الاساسي للسيد القوال. الاخ طوني وفي عشاء على شرف السيدة القوال منذ ايام استذكر الخطوة التاريخية الشجاعة التي قام بها الرئيس الراحل سليمان فرنجية والرئيس الشهيد رشيد كرامي حين وضعا حدًّا للحرب الأهلية في الشمال عام 1978، وكرّسا وحدة الشمال، وثوابت العيش المشترك، وأنا أقول وأضيف أنّنا لا زلنا تحت هذه الخيمة التي أرسى دعائمها الرئيسان الراحلان وسنبقى نحرس هذه الأمانة".
وأضاف: "ان دعم ترشيح ماري تيريز القوال هو أيضا من باب الوفاء بما يشبه وعدا من عمر كرامي الذي خاطبها من أول لقاء بينهما قائلا أهلا بالنقيبة. وقد رأى فيها عمر كرامي الأهلية والقدرة على توليها هذه المهمة النقابية القيادية، والحقيقة أن عمر كرامي كان رؤيويا وإن شاء الله نحن على خطاه وبإذن الله تصبحين نقيبة قولا وفعلا".
"محكمة" – الأحد في 2021/10/24

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!