قوى الأمن تخرّج دورة تدريبية على مساندة ضحايا العنف الأسري

0 9

شهد معهد قوى الأمن الداخلي في محلّة عرمون، حفل تخريج عدد من الضبّاط والرتباء الذين تابعوا دورة تدريبية على مساندة ضحايا العنف الأسري، برعاية المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان ممثّلاً بقائد معهد قوى الأمن الداخلي العميد أحمد الحجّار، وبالتعاون مع منظّمة "كفى عنف واستغلال"، حضره رئيسة الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية كلودين عون روكز، رئيسة منظّمة "كفى عنف واستغلال" زويا روحانا، ممثّلة صندوق الأمم المتحدة للسكّان في لبنان أسمى قرداحي، وممثّلون عن مؤسّسات عسكرية وأمنية وسفارات ومنظّمات دولية وجمعيات المجتمع المدني وشخصيات اجتماعية.
النشيد الوطني افتتاحاً، فتعريف من العقيد إيلي الأسمر، وكلمة من رئيسة الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية كلودين عون روكز تمنّت فيها "الإسراع في إنشاء مركز شرطة متخصّص لحماية النساء والأطفال وضحايا العنف الأسري ومأوى خاص لهم، ولتكن هذه الخطوات التي أتت استكمالا لتفعيل تطبيق القانون 293 الخاص بالعنف الأسري، دافعاً لإقرار مراسيم تطبيقية للقوانين كافة بهدف وضعها موضع التنفيذ في أسرع وقت ممكن."
ورأت أسمى قرداحي أنّ "تدريب عناصر قوى الأمن على كيفية الاستجابة للابلاغ عن حالات العنف وكيفية تطبيق نهج يركّز على الناجين /الناجيات، وأمر بالغ الأهمية لمساعدة النساء والفتيات على تحقيق حقوقهن الكاملة، وبالتالي لا يجب على تلك المرأة أن تشعر بالخوف من جديد".
وذكّرت زويا روحانا بأنّه "فيما كان يتمّ إصدار مذكّرات بحث وتحرّ بجرم الفرار من المنزل الزوجي بحقّ النساء اللواتي كن يتركن منازلهنّ هرباً من العنف، وهو جرم لا وجود له في النصّ القانوني، لكنّه كان ينفّذ واقعياً ويتمّ على أساسه توقيف النساء وسوقهن، مع كلّ ما يستتبع ذلك من إهانة وإذلال للنساء، صدر تعميم عن النيابة التمييزية لتصحيح هذا الأمر والاكتفاء بالبحث عن مفقود فقط للتأكّد من أنّ السيّدة لا زالت بأمان ولم يتمّ قتلها وإخفاء جثّتها ومن بعدها تمّ التقدّم بشكوى فرار من المنزل".
وقال العميد أحمد الحجّار "إنّ قوى الأمن الداخلي، تسعى دون توقّف لرفع مستوى الخدمة الشرطية ضمن رؤية عمادها الشراكة، فرؤيتنا "معاً… نحو مجتمع أكثر أماناً" ما هي إلاّ تجسيد لتطلعاتنا بأن نعمل معكم جنباً إلى جنب لخدمة أبناء مجتمعنا، عبر تكريس هيبة القانون، ومنع الإفلات من العقاب، وتحقيق أفضل معايير العدالة واحترام حقوق الإنسان".
ثمّ جرى توزيع الشهادات على المتخرّجين.
يذكر أنّه جرى قبل أيّام، إطلاق الخطّ الساخن رقم 1745 المرتبط مباشرة بغرفة عمليات المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، لمعالجة شكاوى العنف الأسري.
"محكمة" – الاثنين في 2018/11/05

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!