نجم في تدشين قاعتين للمحاكمات عن بُعْد في عدلية بعبدا: لتسريع المحاكمات

0 283

إنطلق اليوم في قصر عدل بعبدا، نظام المحاكمات الإلكترونية عن بُعْد إثر تقديم الوكالة التركية للتعاون والتنسيق TIKAتجهيزات معلوماتية خصّصت بهما قاعتان كهبة لوزارة العدل، وعقدت القاضي المنفرد الجزائي في بعبدا إنياس معتوق أوّل جلسة محاكمة لشخصين موقوفين في سجن رومية عبر تطبيق "زوم".
حضر عملية التدشين وزيرة العدل في حكومة تصريف الأعمال ماري كلود نجم والمديرة العامة للوزارة القاضي رلى جدايل والرئيس الأوّل الاستئنافي في جبل لبنان(قسم بعبدا وعاليه والشوف) بالإنتداب القاضي إيلي الحلو، والسفير التركي في بيروت علي باريش أولوسوي وقضاة ومساعدون قضائيون.
وقالت نجم في كلمة ألقتها بالمناسبة "نسعى إلى استكمال مشروع كان بدأ في آذار من عام 2020. وعندما بدأت أزمة "كورونا"، لجأنا كإجراءات طارئة إلى عقد جلسات استجوابات عن بُعْد أوّلًا لدى قضاة التحقيق، بالتنسيق مع مجلس القضاء الأعلى ومع نقابتي المحامين في بيروت وطرابلس، ثمّ تمّ تجهيز محكمة الجنايات في بيروت"، مؤكّدة أنّ "هذا المشروع حاجة ماسة ليس فقط بسبب إجراءات "كورونا"، إنّما كذلك لأنّ عملية سوق الموقوفين من أماكن التوقيف إلى المحاكم تكون متعثّرة، وهذا ما يؤخّر المحاكمات، لذا، فإنّ موضوع الجلسات الإلكترونية يساهم في حلّ هذه المشكلات."
وأعلنت نجم أنّه في الأسبوع المقبل سيستكمل مشروع تجهيز المحاكم معلوماتيًا في كلّ المحافظات والمحاكم في طرابلس، وبعلبك، وصيدا، والنبطية، وصور، والجديدة، وجونيه. كما يتمّ تجهيز قاعات المحاكم في بيروت بفضل هبة من الأمم المتحدة أيضًا."
وأشارت نجم إلى أنّ "المشروع الثاني سيكون عبر توسيع العمل ليشمل المحاكمات المدنية ليكون هناك تبادل إلكتروني جاهز"، داعية "كلّ القضاة إلى أن يستفيدوا قدر المستطاع من هذه الإمكانات لتسريع المحاكمات والجلسات".
وقال السفير التركي إنّ "هذا المشروع يتوخّى إنشاء 12 غرفة محكمة إفتراضية في مواقع عدّة ومختلفة، ونأمل أن يساعد في مجال العدالة على زيادة عقد الاجتماعات من خلال جلسات استماع افتراضية."
وجالت نجم وجدايل على عدد من طوابق عدلية بعبدا واجتمعتا بحضور الرئيس الأوّل القاضي الحلو، بعدد من القضاة والمساعدين القضائيين.
"محكمة" – الإثنين في 2021/7/12

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!