سوريان قتلا اسكندر من أجل 120 ألف ليرة

0

أوقفت "شعبة المعلومات" في قوى الأمن الداخلي قاتلي اللبناني بسّام يوسف اسكندر(مواليد العام 1957) بهدف سرقته ما يحمل من مال بلغ 120 ألف ليرة.
ففي 12 تشرين الأوّل 2019، غادر اسكندر منزله الكائن في محلّة الضبية، على متن سيّارة من نوع "ب.أم.ف" يعمل عليها كسائق أجرة. وفي اليوم التالي تقدّم أحد أفراد عائلته بادعاء بعد فقدان الاتصال به.
وفي 14 تشرين الأوّل 2019، عثرت إحدى دوريّات الشعبة على السيّارة المفقودة في محلّة الرميلة، وحدّدت المنطقة التّي قصدتها سيّارة المفقود في محلّة النبطية، وبدأت قطعاتها العمل في المنطقة المذكورة لكشف مصيره. وبالتزامن حدّدت الشّعبة هويّة مشتبه بهما عمِلا على استدراج المفقود إلى منطقة النبطية، وهما السوريان: ف. ح. (مواليد عام 2001)، ح. أ. (مواليد عام 1996) وأوقفت الأوّل في منزله في محلّة طريق المطار- الرمل العالي حيث اعترف بإقدامه بالاشتراك مع الثاني على قتل المغدور بسّام اسكندر بدافع السّرقة الذي تبيّن أنّه كان بحوزة المغدور مبلغ قدره /120/ ألف ليرة وأنّهما نفّذا الجريمة عن سابق تصوّر وتصميم بواسطة سكّين، وقاما بدفنه في منطقة النبطيّة ثمّ ركنا السيّارة في منطقة الرميلة.
وجرى سوق الموقوف إلى المنطقة المذكورة حيثُ أجرى دلالة على مكان دفن المغدور.
أمّا المدعو ح. أ. فقد غادر الى الأراضي السوريّة مباشرةً بعد تنفيذ الجريمة. وأجري المقتضى القانوني بحق الأوّل وتمّ تعميم بلاغ بحثٍ وتحرّي بحقّ الثاني. والتّحقيق جارٍ بإشراف القضاء المختصّ.
"محكمة" – الخميس في 2019/10/17

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!