القضاة والمحامون مواقف وطرائف: ختير الحزب/ناضر كسبار

0

المحامي ناضر كسبار:
يخبر المحامي الشيخ يوسف جرمانوس أنّه يوم كان طالباً في جامعة القديس يوسف اتفق مع زملائه على إجراء الإنتخابات الطلاّبية لتمثيلهم، وأنّ المحامي الشيخ غسّان الخازن كان من الداعمين له.
ويضيف أنّه بعد ان اقترع الجميع أحسّ الشيخ يوسف أنّ الانتخابات ليست في مصلحته فحمل صندوقة الاقتراع وهي من الزجاج ومشى بها مسافة، وقال للحاضرين:"الفرز في العاقورة".
فحاول أحدهم أخذها منه بالقوّة فوقعت أرضاً وبدأت "تتدحرج" على الدرج فسأله الأب دوكريه:
– ماذا يحصل؟
فأجابه الشيخ يوسف: C’EST LA DEMOCRATIE QUI Dé GRINGOLE SUR LES ESCALIERS
***
سجّلي عقار
المعروف عن المحامي المرحوم جوزيف الأخطل الخوري أنّه يتحلّى بروح النكتة الدائمة.
فهو كلّما كان في مناسبة إجتماعية يحوم حوله عدد كبير من الأصدقاء.
في إحدى المناسبات حيث أخبر عشرات الطرائف وألقى عدّة قصائد شعرية، قلت له إنّني سوف أحضر كاسيت وأسجّل له حديثه، فقال فوراً:
– سجّلي شي عقار على اسمي بيكون أفضل.
وعندما سمع النقيب ريمون عيد ما قاله المحامي الخوري، أردف قائلاً: إنّ أحدهم حضر إلى مكتب أحد المحامين لشكره على ربح دعواه قائلاً له:
– بعتذر عن عدم تمكّني من شكرك لأنّني لا أجيد اللغة العربية.
فأجابه المحامي فورا:"يا ابني بيهمّني الصرف مش النحو" (أيّ الأتعاب).
***
كلام واقف
في إحدى المناسبات الاجتماعية دخلت إحدى السيّدات. وما ان همّ المحامي جوزيف الأخطل الخوري بالوقوف حتّى طلبت منه البقاء جالساً إلاّ أنّه قال لها:
– سوف أقف حتّى لا أسمع كلاماً واقفاً.
***
جورج جرداق…ومصر
الشاعر والأديب العبقري جورج جرداق الذي عاصر كبار الشخصيات السياسية والفنّية في عدّة دول، يتكلّم بشوق وحنين عن مصر وشعب مصر، فيقول إنّه شعب خفيف الظلّ، ويحبّ الحياة.
ويضيف جرداق أنّ المصري عندما يستقبلك على المطار يرحّب بك قائلاً:
– نوّرت مصر يا بيه، مسافر ايمتى بالسلامة؟
– وعندما تجتمع بالمصري وتقف مغادراً الساعة الثانية عشرة ليلاً ينظر إليك قائلاً:
– منشوفك ايمتى الليلة؟
***
ختير الحزب
أواخر العام 2003، رأى المحامي طانيوس رزق زميله المحامي المرحوم حكمت العيد يتوكأ على عصا، وهو في عزّ الشباب، ويعرفه أيّام الجامعة، وبعدها، عنصراً نشيطاً وبارزاً في منظّمة العمل الشيوعي. فسأله عن سبب استناده إلى العصا، فأجابه:"ختيرنا" فقال له رزق:"ولو يا استاذ حكمت اذا ختير الحزب، هل من الضروري أن تختير معه"؟
"محكمة" – الثلاثاء في 2020/7/14

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!